مـنـتـدى الـعـرب الـمـسافـرون

هذا الموقع مخصص للسياح العرب وهو احد افضل المواقع المخصصة للسياحة و مساعدة المسافرين ، و هو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب !Yahoo ، انضم الان و احصل على فرصة متابعة أخبار و معلومات و صور و مقاطع فيديو من كل دول العالم.



صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 17
Like Tree0Likes

الموضوع: قصة اسلام الملاكم محمد على كلاي

  1. #1
    مسافر فعال
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    70

    افتراضي قصة اسلام الملاكم محمد على كلاي

    كان قبل إسلامه يلقب نفسه ب "الأعظم " ، إذ كان أفضل ملاكمي عصره ، بل إن النقاد الرياضيين لقبوه بأفضل ملاكمي القرن الحالي كله ، فلم يعرف تاريخ الملاكمة ملاكـما أسرع منه ، كان يتراقص على الحلبة برشاقة ثم ينقض على خصمه إنقضاض الدبور، ويلدغه بلكمة لا يملك منها هربا أو فكاكا . . يسقط على أثرها صريعا ليعلو صوت البطل : "أنا الأعظم ". لكنه حين أسلم نبذ هذا اللقب ، إذ لم يعد ميالا للتعالي ، وصار بسيظا بساطة الروح الإسلامية . . . إنه الملاكم العالمي "كاسيوس مارسلوس كلاي " ، الذي عرفه العالم -- فيما بعد - باسم : محمد علي كلاي. يحدثنا عن رحلته إلى الإسلام فيقول . "ولدت في "كونتر" بالولايات المتحدة الأميريكية ، تلك المنطقة التي اشتهرت بالدجاج المطهي بطريقة فريدة ماتزال تحمل اسمها، واشتهرت أيضا بابشع ألوان التفرقة العنصرية . كان طبيعيا أن أعاني منذ الطفولة من التفرقة العنصرية بسبب لوني الأسمر، ولعل تلك المعاناة كانت حافزا لتعلم الملاكمة، لكي أتمكن من الرد على من يسيء إلي من أقراني البيض ، ولأني أملك قواما رياضيا وعضلات مفتوبة ، فقد وجدت الطريق نحو هذه الرياضة ممهدا . . ولم أكد أبلغ العشرين من عمري حتى تمكنت من تحقيعق بطولة الوزن الثقيل في دورة ولم تمض سنوات قليلة حتى تمكنت من انتزاع بطولة العالم للمحترفين من شريرالحلبة "! وني ليستون " في واحدة من أقصر مباريات الملاكمة ، إذ لم تستغرق سوى ثوان معدودة ، توجت بعدها بطلا للعالم . . وبين ضجيج هتافات المعجبين ، وبريق فلاشات آلات التصوير، وقفت لأعلن أمام ملايين الشهود - الذين تحلقوا حول الحلبة وأمام أجهزة التلفاز- إسلامي ، مرددا : "أشهد أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله " ، وغيرت أسمي إلى "محمد علي كلاي " ، لأبدأ - وسط دهشة المشاهدين - معركة أخرى مع الباطل ، الذي أزعجه أن أعلن إسلامي بهذه السهولة والبساطة . إن اتجاهي نحو الإسلام كان أمرأ طبيعيا يتفق مع الفطرة، فطرة الله التي فطر النالس عليها، وقد استغرق رجوعي إلى فطرة الحق سنوات من التفكير الممعن ، كانت بدايته عام 960 ام حين اصطحبني صديق مسلم إلى المسجد لأسمع شرحا عن الإسلام ، إذ أحسست وأنا أنصت للشيخ بنداء الحقيقة ينبعث في داخلي حانيا قولا، وصاح صائح في أعماقي يدعوني إلى تلمس الحقيقة ، حقيقة الله والدين والخلق . . لقد استغرقت رحلتي الإيمانية سنوات من المقارنة بين الإسلام و "المسيحية"(ا)، وكانت رحلة شاقة، فالكل من حولي ما بين مثبط ومضلل ، والمجتمع نفسه مجتمع يشيع فيه الفساد، ويختلط فيه الباطل بالحق ، ثم إن الدعاية الكنسية تصور المسلمين في صورة همج ، وترجـع أسباب تخلفهم إلى الإسلام ، إلا أني - وقد هداني الله ونور بصيرتي - عمدت إلى التمييز بين واقع المسلمين اليوم ، وحقيقة الإسلام الخالدة، إذ وجدت في الإسلام دينا يحقق السعادة للبشر جميعا ، ولا يميز بين لون وجنس وعرق ، فالكل متساو أمام الله - عز وجل -، أفضلهم عند ربهم أتقاهم ، فادركت أني أمام حقيقة ربانية لا يمكن أن تصدر عن بشر. قارنت بين تثليث النصارى وتوحيد الإسلام ، وامنت أن الإسلام هو الأقرب إلى المنطق ، فلا يعقل أن يدير ثلاثة الهة كونا واحدا بمثل هذا النظام المتفرد البديع نسبة إلى المسيح عليه السلام ، والصواب أن يقال : "انصرانية) كما هو تعبير القرآن الكريم ، ولأن المسيح بريء منهم بعد أن حرفوا دينهم . الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار. . . )، إنه أمر يستحيل حدوثه ، ولا يمكن أن يقنع إنسانا يفكر ويستخدم عقله . ولمست كيف يوقر المسلمون عيسى عليه السلام ، وأمه العذراء البتول ، ويرفعونهما إلى المقام اللائق بهما، فادركت بانه لأعداء من الإسلام نحو المسيح عليه السلام أو المسيحية في حقيقتها النقية، وأن ما يشيعه القسس والرهبان حول ذلك محض افتراء وكذب . ثم قرأت معاني القران الكريم مترجمة فـما ازددت مع كل سطر إلا اقتناعا بأن هذا الدين حقيقة ربانية محال أن يخترعه بشر، وعمدت إلى الاختلاط أكثر بجماعات المسلمين ، فلم أجد منهم سوى طيب المعشر والتسامح والمحبة التي افتقدتها في تعاملي مع النصارى الذين نظروا إلى لوني ولم ينظروا إلى جوهري " . هذه قصة إسلام بطل الملاكة المسلم "محمد علي كلاي " الذي أعلن إسلامه صريحا في لحظة انتصاره ، وكانما أراد أن يسدد للطاغوت ضربة قاضية كتلك التي نالها شرير الحلبة البشع (سوني لوستون ) . ولم يكن إعلانه لإسلامه نهاية المطاف وإنما بدايته ، إذ عد يوم إسلامه يوم مولده الحقيقي ، وبدأ ****س حياته من هذا المنطلق ، فترك خلفه ما كان يتناوله من صنوف الطعام والشراب والحياة المخالفة للإسلام ، واتجه بقلبه وعقله وجميع جوارحه إلى الله ، وحفظ - أول ما حفظ - فاتحة الكتاب ، ليبدأ بها رحلة الطمانينة والإيمان . زار "محمد علي " مكة المكرمة وتكررت زياراته لها وللمدينة المنورة ، يسال ربه المغفرة لما كان قد ارتكبه من ذنوب في حياته السابقة قبل إسلامه ، ويطلب منه - عز وجل - أن يرزقه حسن الختام . وهو الأن رب أسرة مسلمة، وقد حرص أن يسمي أبناءه وبناته باسماء إسلامية أصيلة، فلديه : محمد ومريم ورشيده وخليلة وجميلة وهناء وليلى، وهم يتلقون تعليأ إسلاميا ويذهبون للمساجد باستمرار حتى يكونوا على صلة دائمة بربهم ثم بابناء جلدتهم من المسلمين .

    يعد من أنشط رجال الدعوة الإسلامية في أمريكا، وأكثرهم عطاء، ومع ذلك فما يزال يحس بأنه لم يقدم ما يريد، ففي ذهنه الكثيرمن الامال والأماني لعطاء أكبر من أجل خدمة دين الله وإعلاء كلمته . كبروا معنا لهذا البطل الذي طرح الباطل أرضا على الحلبة من أول جولة. . الله أكبر. . الله أكبر




  2. #2
    مسافر خبير الصورة الرمزية قَبلَةالخلق
    تاريخ التسجيل
    May 2004
    المشاركات
    2,128

    افتراضي

    الله أكبر
    الله أكبر
    الله أكبر
    الله إني أحبه فيك فأحببه وأرض عنه وأعطه حتى يرضى وأدخله جنتك آمين

    ودي لك


    دنياك حلوة لاتهمك ظنونك ..
    لاخير فيها كان خان(~_~)فيك ...
    وش نفعها يا قبلة الخلق دونك ..
    لعلها يا (,,,) دنيا تبكيك .


  3. #3


  4. #4


  5. #5
    مسافر فعال
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    70

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مهاجر
    ما شاء الله .. لا إله إلا الله
    أسأل الله الكريم له الثبات .. وأن ينفع به الإسلام والمسلمين
    اللهم آمين




  6. #6
    مسافر متالق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    602

    افتراضي

    كل الشكر والتقدير
    على إتحافنا بهذه القصة
    ولعلني أفاجئكم بما سأورده لاحقاً إن شاء الله

    والهدف أن يكون الإنسان على علم بحقائق الأمور

    نسأل الله الهداية والتوفيق للجميع




  7. #7
    مسافر متالق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    602

    افتراضي

    كانت رياضة الملاكمة التي يسيطر عليها الرعاع في أمريكا تحتضر خلال عقد الستينيات عندما ظهر الملاكم الكبير محمد علي على مسرح هذه الرياضة. وقد كتب عنه أيه جي ليبلينج يقول «إن ظهوره جاء ليكون بمثابة الربان الذي ينقذ السفينة التي كانت على وشك الغرق في المحيط.
    أضفى لمسات الجمال لأشد أنواع الرياضة عنفاً وشراسة
    على الرغم من فوز محمد علي كلاي بالميدالية الذهبية لدورة الألعاب الأوليمبية في روما عام 1960 فإن الخبراء لم يلتفتوا كثيرا لمهاراته في الملاكمة. فقد كان رأسه وعيناه الواسعتان تبدوان وكأنها ستفرض نفسها على الحدث. وبدلا من الميل جانبا لكي يتجنب اللكمة كحركة دفاعية في رياضة الملاكمة كانت عادة كلاي أن يميل بجزعه للخلف ولف جسمه وهو الأسلوب الذي أفزع الخبراء. كما أن هؤلاء الخبراء لم يوافقوا على أسلوب كلاي في الترويج لنفسه حيث كان يردد دائما«أنا البطل» ثم اعتناقه للإسلام وتغيير اسمه إلى محمد علي.
    يقول كلاي مخاطبا هؤلاء«انا غير مضطر لكي أكون كما تريدون ولكنني حر في أن أكون كما أريد». كما كان كلاي يتمتع بروح دعابة عالية جدا. ففي أحد المؤتمرات الصحفية لاحظ أن الصحفيين عابسون ولا يتحركون فبادرهم بالقول لماذا لا تضحكون؟لماذا لا تدونون ملاحظاتكم؟. وقد كان أيضا كلاي يعيش بطريقة فطرية وبسيطة.
    وقد كان ميالا للمرح والدعابة والشقاوة خلال طفولته الأمر الذي كان يسبب إزعاجا كبيرا لوالديه. وعندما بدأ كلاي احتراف الملاكمة وجد الجمهور صعوبة في تقبله بسبب سماته الشخصية والجسدية التي تختلف كثيرا عن السمات التقليدية لأبطال هذه الرياضة، ففي أول مباراة له على لقب بطل الوزن الثقيل التي جرت في مدينة ميامي الأمريكية أمام سوني ليستون لم يحضرها عدد كبير من الجمهور. وحتى الحاضرون كانوا أكثر تعاطفا مع ليستون. وقبل اللقاء قال ليستون إنه سيكسر رقبة خصمه ولكنه لم يتمكن حيث هزمه كلاي ليصبح بطلا للوزن الثقيل. وبعد ذلك بثلاث سنوات اضطر كلاي الى خوض مباراة أخرى لاستعادة اللقب المرموق الذي تم سحبه منه بعد رفضه الالتحاق بالجيش الأمريكي الذي كان يحارب في فيتنام في ذلك الوقت حيث تم تقديمه للمحاكمة بتهمة التهرب من الخدمة العسكرية في حين قام اتحاد الملاكمة بسحب لقب بطل الوزن الثقيل منه لنفس السبب وسحب رخصة ممارسة الملاكمة منه أيضا.
    احتاج كلاي إلى ثلاث سنوات ونصف حتى يتمكن من العودة إلى الحلبة مرة ثانية بعد أن قررت المحكمة الأمريكية العليا في عام 1971 أن الحكومة الأمريكية تعاملت مع محمد علي بطريقة خطأ، ولكن هذا الحكم لم يكن ملزما لمجلس الملاكمة لكي يعيد اللقب المرموق إليه لأن محمد علي نفسه لم يجد هناك داعياً للجوء للقضاء في هذه القضية واختار أن يسترد اللقب مرة أخرى في حلبة الملاكمة وليس في ساحة القضاء.
    وجاءت مباراته الثانية لاسترداد اللقب أمام منافسه الأمريكي جورج فورمان التي جرت في العاصمة الزائيرية كينشاسا.
    في أحد اللقاءات التلفزيونية سأل المذيع محمد علي عن خططه لحياته في المستقبل بعد اعتزال الملاكمة وذلك بعد لقاء فورمان. قال محمد علي إنه في الحقيقة لا يعرف حاليا كيف ستكون حياته لأنه لا يفكر في غير الملاكمة ولا يستطيع أن يتصور أي شيء آخر في حياته غير هذه الرياضة.
    وفي دفاعه عن رياضة الملاكمة قال محمد علي : إنك لست مضطرا لأن تتعرض للضرب في الملاكمة ولكن الناس لا تفهم ذلك، غير أن منافسه جو فريزير بطل العالم الأسبق أيضا في الوزن الثقيل يقول إنه ضرب محمد علي أثناء لقائهما معا لكمات كان يمكن أن تهدم مبنى كاملا.
    والحقيقة أن محمد علي استمر في الملاكمة أكثر كثيرا مما يجب فقد دفعه مديرو أعماله إلى مواصلة النزال في الوقت الذي كان يجب عليه الاعتزال فيه. وخاض لقاءات ضد أبطال شباب أقوياء مثل لاري هولمز وليون سبنكس الذين نالوا منه بأكثر مما كانوا يجب أن يفعلوا. فقد كان محمد علي يحب الملاكمة أكثر مما يتصور الكثيرون. وإذا كان الأديب الأيرلندي أوسكار وايلد يقول إن الإنسان يمكن أن يقتل من يحب فإن محمد علي يثبت العكس وهو أن المحب يمكن أن يقتل محبوبه، فقد خرج محمد علي من ممارسة الملاكمة بمرضه القاتل وهو الشلل الرعاش الذي لا يتمكن معه هذا البطل الأسطورة من الحركة العادية.
    والآن لا يفعل محمد علي اكثر من السير البطيء وتوقيع الاتوجرافات التي يأتيه منها الكثير جدا، ويمكن القول بأن محمد على أكثر نجوم العالم الأحياء والأموات الذي يوقِّعون على أوتجرافات المعجبين حتى الآن. وبعد سنوات طويلة من الاعتزال لم يخفت بريق النجم الأسمر حتى وقع عليه الاختيار لإشعال الشعلة الأوليمبية لدورة أطلانطا في أمريكا عام 1996 حيث شاهده أكثر من أربعة مليارات مشاهد عبر شاشات التلفزيون في كل أنحاء العالم.
    والحقيقة أن لاعبي ودارسي رياضة الملاكمة ما زالوا يدرسون مباراته مع جو فريزير باعتبارها واحدة من أعظم مباريات الملاكمة في التاريخ. ويؤكد الخبراء أن محمد علي تمكن من إضفاء لمسة جمالية على واحدة من أشد الرياضات عنفا وشراسة لذلك فقد أصبح وبحق أشهر رياضي في العالم على مدى سنوات وسنوات.




  8. #8
    مسافر متالق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    602

    افتراضي

    برجاء تابعوا معي


    البلاليـون

    التعـريــف:
    "أمة الإِسلام"، حركة ظهرت بين السود في أمريكا وقد تبنت الإِسلام بمفاهيم خاصة غلبت عليها الروح العنصرية، عرفت فيما بعد باسم (البلاليين) بعد أن صححت كثيراً من معتقداتها وأفكارها.




  9. #9
    مسافر متالق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    602

    افتراضي

    التأسيس وأبرز الشخصيات:
    - مؤسس هذه الحركة والاس دز فارد وهو شخص أسود غامض النسب، ظهر فجأة في ديترويت عام 1930م داعياً إلى مذهبه بين السود، وقد اختفى بصورة غامضة في يونيو 1934م.
    - اليجابول أو اليجا محمد (1898 - 1975م) التحق بالحركة وترقى في مناصبها حتى صار رئيساً لها وخليفة لفارد من بعده، زار السعودية عام 1959م وتجول في تركيا وأثيوبيا والسودان والباكستان يرافقه ابنه والاس محمد الذي كان يقوم بالترجمة.
    - مالك اكس (مالك شباز): كان وزيراً للمعبد رقم (7) بنيويورك. خطيب ومفكر قام برحلة إلى الشرق العربي وحج عام 1963م، ولما عاد تنكر لمبادئ الحركة العنصرية وخرج عليها وشكل فرقة عرفت باسم (جماعة أهل السنة) وقد اغتيل في 21 فبراير 1965م.
    - الوزير لويس فرخان الذي دخل في الإِسلام عام 1950 وخلف مالكم اكس على معبد رقم (7) وهو أيضاً خطيب وكاتب ومحاضر، وهو على صلة قوية حالياً بالعقيد القذافي، يدعو إلى قيام دولة مستقلة بالسود في أمريكا ما لم يحصلوا على حقوقهم الاجتماعية والسياسية كاملة.
    - والاس و. محمد: الذي تسمى باسم (وارث الدين محمد) ولد في ديترويت 30 أكتوبر 1933م وعمل وزيراً للحركة في معبد فيلادلفيا 1958 - 1960م وأدى فريضة الحج عام 1967م كما تكررت زياراته للمملكة العربية السعودية.
    - انفصل عن الحركة وتخلى عن مبادئ والده عام 1946م لكنه عاد إليها قبيل وفاة والده بخمسة أشهر آملاً في إدخال إصلاحات على الحركة من داخلها.
    - قام بزيارة للمركز الإِسلامي بواشنطن في ديسمبر 1975م.
    - حضر المؤتمر الذي عقدته رابطة العالم الإِسلامي في نيو أرك بولاية نيوجرسي 1397هـ/ 1977م.
    - حضر على رأس وفد المؤتمر الإِسلامي المنعقد في كندا عام 1977م وفي كل مرة منها كان يعلن عن صدق توجهه الإِسلامي وأنه سيسعى إلى تغيير المفاهيم الخاطئة في جماعته.
    - زار المملكة العربية السعودية عام 1967م وتركيا وعدداً من بلاد الشرق وكان يقابل كبار الشخصيات في البلاد التي يزورها.
    - أعلن في عام 1975م عن الشخصيات التي ستعتمد عليها في رئاسته للجماعة والذين من أبرزهم:
    مساعد خاص له: كريم عبد العزيز ودكتور نعيم أكبر.
    المتحدث باسم المنظمة: عبد الحليم فرخان.
    مستشارون للنواحي الثقافية: د. عبد العليم شباز، د. فاطمة علي، فهمية سلطان.
    الأمين العام: جون عبد الحق.
    اليجا محمد الثاني: رئيس القيادة العسكرية.
    ريموند شريف: صار وزيراً للعدل بعد أن كان قائداً أعلى لحرس الحركة المسمى ثمرة الإِسلام ويرمز إليه بالرمز والذي تأسس منذ عام 1937م.
    أمينة رسول: مسؤولة عن جهاز تطوير المرأة .
    د. ميكل رمضان: الممثل لكافة لجان المساجد ورئيس لجنة التوجيه.
    ثيرون مهدي: الذي انضم للحركة عام 1967م رئيساً لهيئة اكتشاف الفساد والآفات الاجتماعية بين أفراد الحركة والتي تشكلت عام 1976م.
    ابراهيم كمال الدين: المشرف على هيئة فرقة الأرض الحديثة للإشراف على مشروع الإِسكان في الناحية الجنوبية من شيكاغو.
    سلطان محمد: أحد أحفاد اليجا محمد: يقال بأنه على فهم جيد للإِسلام، وهو إمام معبد واشنطن.
    محمد علي كلاي: الملاكم العالمي المعروف: يقال بأن مالكم اكس هو الذي اجتذبه إلى الحركة كما أنه كان أحد اعضاء المجلس الذي أنشأه والاس محمد بعد استلامه رئاسة الحركة من أجل التخطيط للأمور المهمة في الجماعة.




  10. #10
    مسافر متالق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    602

    افتراضي

    الأفــكار والمعتــقدات:
    لابد من ملاحظة أن أفكار هذه الحركة قد تطورت تدريجياً متأثرة بشخصية الزعيم الذي يدير أمورها، ولذا فإنه لابد من تقسيم تطور الحركة إلى ثلاث فترات.
    أولاً: في عهد والاس د. فارد:- عرفت المنظمة منذ تأسيسها باسم "أمة الإِسلام" كما عرفت باسم آخر هو (أمة الإِسلام المفقودة المكتشفة).
    - التأكيد على الدعوة إلى الحرية والمساواة والعدالة والعمل على الرقي بأحوال الجماعة.
    - التركيز على تفوق العنصر الأسود وأصالته والتأكيد على انتمائهم إلى الأصل الأفريقي والتهجم على البيض ووصفهم بالشياطين.
    - العمل على تحويل أتباعه من التوراة والإِنجيل إلى القرآن.
    - أنشأ منظمتين واحدة للنساء أطلق عليها اسم تدريب البنات وأخرى للرجال أسماها ثمرة الإِسلام بغية إيجاد جيش قوي يحمي الحركة ويدعم مركزها الاجتماعي والسياسي.




صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك