دبي - «الحياة»
Dar Al Hayat

أعلنت «طيران الإمارات» عن تعزيز عملياتها في الجماهيرية الليبية من خلال زيادة عدد رحلاتها المنتظمة بين طرابلس ودبي، لترتفع بذلك السعة المقعدية المتاحة بين المدينتين بنسبة 40 في المئة.

واعتباراً من أول تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، ستضيف «طيران الإمارات» ثلاث رحلات إلى خدمتها المنتظمة إلى طرابلس، لتصبح 10 رحلات أسبوعياً.

وقال هيثم البتاوي، مدير طيران الإمارات في الجماهيرية: «شهدت طيران الإمارات منذ بدء تسيير رحلاتها إلى طرابلس قبل عشر سنوات ارتفاعاً ملحوظاً في عدد ركابها المسافرين إلى هذه الوجهة الحيوية. ويسرنا زيادة عدد رحلاتنا المنتظمة استجابة لارتفاع الطلب ولتوفير مزيد من المقاعد على هذا الخط الذي يسجل إشغالاً عالياً على مدار العام». وأضاف: «ستساهم رحلاتنا الجديدة في توسيع خيارات سفر الركاب ورحلات المتابعة ضمن شبكة خطوط طيران الإمارات العالمية المكونة اليوم من 105 مدن عبر قارات العالم الست، كما ستتيح لركابنا تجربة خدماتنا الجوية المتفوقة على الأرض وفي الأجواء».

وتسيّر الشركة حالياً رحلة يومية بين طرابلس ودبي بطائرة إيرباص أ340- 500 تحتوي على 258 مقعداً بتوزيع الدرجات الثلاث: 12 جناحاً خاصاً في الدرجة الأولى و42 مقعداً يتحول إلى سرير شبه مستو في درجة رجال الأعمال و204 مقاعد مريحة مع مسافة واسعة بين الصفوف في الدرجة السياحية، بالإضافة إلى 15 طناً من طاقة الشحن. وسوف تعمل الرحلات الثلاث الجديدة بطائرة إيرباص أ330- 200 التي توفر 12 مقعداً في الدرجة الأولى و42 في درجة رجال الأعمال و183 في الدرجة السياحية.

وستدعم الرحلات الثلاث صادرات ليبيا من خلال رفع سعة الشحن التي توفرها «الإمارات للشحن الجوي»، كما توفر مزيداً من المرونة لمتابعة نقل الشحنات إلى أسواق مختلفة ضمن شبكة محطات الناقلة العالمية. ويأتي هذا الإعلان عقب تطورات إيجابية شهدتها الشركة في عام 2010، حيث أطلقت خدمات جديدة إلى طوكيو وأمستردام وبراغ ومدريد ودكار في السنغال.