مـنـتـدى الـعـرب الـمـسافـرون

هذا الموقع مخصص للسياح العرب وهو احد افضل المواقع المخصصة للسياحة و مساعدة المسافرين ، و هو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب !Yahoo ، انضم الان و احصل على فرصة متابعة أخبار و معلومات و صور و مقاطع فيديو من كل دول العالم.



النتائج 1 إلى 3 من 3
Like Tree0Likes

الموضوع: السياحة في مصر اماكن للزيارة

  1. #1
    مسافر خبير الصورة الرمزية bualaa
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    5,909

    افتراضي السياحة في مصر اماكن للزيارة

    [align=center]معبد الكرنك[/align]

    [align=center][/align]

    الكرنك كلمه عربيه تعنى القريه الحصينه اما المصريون القدماء فقد اسموه (اجمل واعظم بيوت الاله آمون) ويقع المعبد على بعد ثلاثة كيلومترات شمال موقع مدينة الاقصر ويرتبط بمعبد الاقصر بطريق الكباش وقد شيد هذا المعبد لعبادة الاله آمون رب طيبه وقد بدأ فى تشييده منذ الاسره الثالثه (2780ـ2680ق.م) ثم الدوله الوسطى الى ان جاء ملوك الدوله الحديثه (1570ـ 1320 ق.م) فساهموا بنصيب وافر فى عمارته التى نشهدها اليوم ، والجدير بالذكر ،ان المعابد مقامه على مساحة 63 فدان ، فقد كان كل ملك يرتقى العرش يضيف اليه بعض الاضافات متمثله فى معبد جديد اومسلات و بهو اعمده اوتماثيل او صروح شكلت فى مجموعها هذا الحشد الهائل من المبانى الرائعه .


    [align=center]معبد كلابشة[/align]

    [align=center][/align]

    ينسب هذا المعبد إلى قرية كلابشة الواقعة على بعد حوال 56 كم جنوب خزان أسوان، كانت كلابشة تعرف فى النصوص المصرية القديمة بـ " تلمس " وأصبحت فى اليونانية " تالميس".ترجع أقدم آثار المنطقة إلى الأسرة 18 حيث عثر على نقوش تحمل اسم كل من تحتمس الثالث وامنحتب الثانى. أما المعبد الرئيسى الذى تعرف به المنطقة فقد شيد فى عهد أوغسطس وكرس للإله النوبى ماندوليس. وهناك بعض الشواهد الأثرية التى ترجع بأصول المعبد للأسرة 18 وللعصر البطلمى .

    [align=center][/align]

    وقد شارك فى بناء المعبد كل من الإمبراطور كاليجولا والإمبراطور تراجان .
    يعد المعبد من أكمل معابد بلاد النوبة من حيث العناصر المعمارية ، كما أنه لا يزال يحتفظ بالمرفأ الخاص به . وتزخر جدرانه بنقوش مصرية قديمة وبأخرى مسيحية بعدما تحول إلى كنيسة .


    [align=center][/align]

    [align=center]معبد فيلة [/align]

    [align=center][/align]

    يقع جنوب شرق مدينة أسوان. شيد فى عهد كل من الملكين بطلميوس الثالث والرابع. كان المعبد مكرسا لعبادة الإلهة إيزيس، ولم تكتمل عناصر المعبد.
    وعلى جدران ما تبقى من المعبد الذى زحف عليه العمران فى العصر الحديث نجد مناظر تمثل الملك بطلميوس الثالث وزوجته برينيكى يتعبدان لإيزيس وغيرهما من الآلهة والإلهات.


    [align=center][/align]


    [align=center]معبد ادفو [/align]

    [align=center][/align]

    إحدى مدن محافظة أسوان اشتق اسمها من "جبا" الذى أصبح "دبا" و "تبا" و "إتفو" كانت عاصمة للإقليم الثانى من أقاليم مصر العليا. كان إلههما هو الإله "حور بحدتى" نسبة إلى "الاسم الدينى للمدينة أو الجزء منها. عرفت إدفو فى النصوص اليونانية باسم "أبوللون بوليس ماجنا" نسبة إلى الإله "أبوللو" الذى ربط الإغريق بينه وبين الإله المصرى حورس .

    [align=center][/align]

    [align=center]جامع عمرو بن العاص[/align]

    [align=center][/align]


    يقع جامع عمرو بن العاص بالفسطاط بحي مصر القديمة، وهو أول جامع بني بمصر بعد أن من الله تعالي على عمرو بن العاص قائد الجيوش العربية بفتح مصر سنة 20 للهجرة الموافق سنة 641 ميلاديا. وقد بني هذا الجامع سنة 21 هجريا 641 ميلاديا وكان أول إنشائه مركزا للحكم ونواة للدعوة للدين الإسلامي بمصر، ومن ثم بنيت حوله مدينة الفسطاط التي هي أول عواصم مصر الإسلامية، ولقد كان الموقع الذي اختاره عمرو بن العاص لبناء هذا الجامع ملكا لأحد الأشخاص يدعي "قيسبة" وكان فى ذلك الوقت يطل على النيل كما كان يشرف حصن بابليون الذي يقع بجواره عليه، ولأن هذا الجامع هو أول الجوامع التي بنيت فى مصر فقد عرف بعدة أسماء منها الجامع العتيق وتاج الجوامع.
    تخطيط المعماري للجامع :
    كان التخطيط المعماري الأصلي للجامع يتكون من مساحة مستطيلة طولها خمسون ذراعا وعرضها ثلاثون ذراعا، وقد أحيط الجامع من جهاته الأربع بطريق كان عرضه سبعة أذرع، ولقد كانت أرضية الجامع مفروشة بالحصباء، أما سقفه فمغطي بسعف النخيل الذي كان محمولا على ساريات من جذوع النخيل المغطي بالطين، كما أنه لم يكن له صحن ولا محراب مجوف ولا مئذنة وكان به منبرا وقد بنيت جدران الجامع الخارجية من الطوب اللبن وكانت خالية من الزخارف وكان للجامع ستة أبواب فى جدرانه ما عدا جدار القبلة فإنه لم يكن به أية فتحات. أما ارتفاع الجامع من الداخل فمن المرجح أنه كان حوالي ثلاثة أمتار مثل المسجد النبوي، وعلى الرغم من اشتراك ثمانون صحابيا فى تحديد قبلة الصلاة به إلا أنها جاءت منحرفة قليلا نحو الشرق. وقد بني عمرو بن العاص لنفسه دارا شرقي الجامع سميت بدار عمرو الكبرى، وكان يجاورها من الشمال دارا كانت لابنه عبد الله كانت تسمي بدار عمرو الصغرى، ثم بنيت دار ثالثة للصحابي الجليل الزبير بن العوام. وقد أجريت على جامع عمرو بن العاص عدة زيادات وإضافات خلال عصور إسلامية مختلفة وحتى عصرنا الحالي، وكان أول هذه التغييرات والتجديدات بالجامع فى العصر الأموي حيث زيد فى مسطح الجامع سنة 53هـ/672م، وعمل له صحن نظرا لزيادة عدد المصلين به. كما قام "مسلمة بن مخلد" سنة 53هـ/672–673م بعمل رحبة أمامية له من الناحية الشمالية وزخرف أسقفه وفرشها بالحصر لأول مرة بدلا من الحصباء، كما بني له أربع صوامع فوق أركانه الأربعة مشابهة للأبراج التي كانت فى أركان المعبد الروماني بدمشق فى ذلك الوقت، وكان المؤذنون يصعدون إليها بدرج من خارج الجامع لإقامة الصلاة وكانت هذه الصوامع بذلك أول نموذج للمآذن بمصر. ثم توالت بعد ذلك التجديدات بالجامع كان أهمها أعمال عبد العزيز بن مروان الذي ولي مصر سنة 79هـ/698م حيث قام بتوسعة الجامع من الناحية الغربية وأدخل بها الرحبة التي أنشأها مسلمة من الجهة الشمالية ولم يستطع الزيادة من الناحية الشرقية له لضيق الطريق، وفى عام 93هـ/710م قام الوالي "قرة بن شريك" بهدم الجامع وعمل أربع أروقة للجامع أكبرها رواق القبلة، كما عملت للجامع مطهرة فى فنائه، كما عمل للجامع عام 94هـ محراب مجوف ووضع به منبر خشبي كما وضع أمام المحراب مقصورة مثل مقصورة معاوية بن أبي سفيان بالجامع الأموي بدمشق، وفى العصر العباسي زيد فى مساحة الجامع عدة مرات كان أكبرها وأهمها زيادة الوالي "عبد الله ابن طاهر" سنة 212هـ/827م حيث أصبح تخطيط الجامع مربع تقريبا، إلا أن أكبر عمارة بالجامع كانت تلك التي قام بها مراد بك عام 1212هـ/1792م حيث تغيرت عمارة الجامع تماما. أما التخطيط الحالي للجامع فإنه يتكون من مدخل رئيسي بارز يقع فى الجهة الغربية للجامع الذي يتكون من صحن كبير مكشوف تحيط به أربعة أروقة ذات سقوف خشبية بسيطة، أكبر هذه الأروقة هو رواق القبلة ويتكون من إحدى وعشرين بائكة عمودية على جدار القبلة، وتتكون كل بائكة من ستة عقود مدببة مرتكزة على أعمدة رخامية، وبصدر رواق القبلة محرابين مجوفين يجاور كل منهما منبر خشبي، كما يوجد بجدار القبلة لوحتان ترجعان إلى عصر مراد بك. كما يوجد بالركن الشمالي الشرقي لرواق القبلة قبة يقال أنه يرجع تاريخها إلى عبد الله بن عمرو بن العاص، أما صحن الجامع فإنه يتوسطه قبة مقامة على ثمانية أعمدة رخامية مستديرة الشكل، وكانت نوافذ الجامع القديمة مزخرفة بزخارف جصية لا زالت بقاياها موجودة بالجدار الجنوبي، أما عقود الجامع فى رواق القبلة فإنها ترتكز على أعمدة رخامية ذات تيجان مختلفة استجلبت من عمائر قديمة، هذا ويتوج واجهات الجامع من الخارج من أعلى شرافات هرمية مسننة كما أن للجامع مئذنة يرجع تاريخها إلى عصر مراد بك وهي عبارة عن مئذنة بسيطة تتكون من دروة واحدة ذات قمة مخروطية.

    [align=center]قلعة صلاح الدين[/align]

    [align=center][/align]

    [align=center][/align]

    [align=center][/align]

    [align=center][/align]


    وتعتبر قلعة صلاح الدين الأيوبى بالقاهرة من أفخم القلاع الحربية التى شيدت فى العصور الوسطى فموقعها إستراتيجي من الدرجة الأولى بما يوفره هذا الموقع من أهمية دفاعية لأنه يسيطر على مدينتى القاهرة والفسطاط ، كما أنه يشكل حاجزا طبيعيا مرتفعا بين المدينتين كما أنه بهذا الموقع كان يمكن توفير الاتصال بين القلعة والمدينة فى حالة الحصار كما أنها سوف تصبح المعقل الأخير للاعتصام بها فى حالة إذا ما سقطت المدينة بيد العدو.
    ولقد مر بهذه القلعة الشامخة الكثير والعديد من الأحداث التاريخية حيث شهدت أسوارها أحداثا تاريخية مختلفة خلال العصور الأيوبية والمملوكية وزمن الحملة الفرنسية على مصر سنة 1798م ، وحتى تولى محمد على باشا حكم مصر حيث أعاد لها ازدهارها وعظمتها.
    ولقد كان السلطان الناصر صلاح الدين يوسف بن أيوب أول من فكر ببناء القلعة على ربوة الصوة فى عام 572هـ/1176م حيث قام وزيره بهاء الدين قراقوش الأسدى بهدم المساجد والقبور التى كانت موجودة على الصوة لكى يقومببناء القلعة عليها حيث قام العمال بنحت الصخر وإيجاد خندقا اصطناعيا فصل جبل المقطم عن الصوة زيادة فى مناعتها وقوتها.

    وقد ذكر المؤرخون عن سبب بناء القلعة أن السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب لما أزال الدولة الفاطمية من مصر واستبد بالأمر لم يتحول من دار الوزارة بالقاهرة ولم يزل يخاف على نفسه من شيعة الخلفاء الفاطميين بمصر ومن الملك العادل نور الدين محمود بن زنكى سلطان الشام فامتنع أولا من نور الدين بأن سير أخاه الملك المعظم شمس الدولة توران شاه بن أيوب فى سنة تسع وستين وخمسمائة إلى بلاد اليمن لتصير له مملكة تعصمه من نور الدين فأستولي شمس الدولة على ممالك اليمن وكفى الله تعالى صلاح الدين أمر نور الدين ومات فى تلك السنة فخلا له الجو وأمن جانبه وأحب أن يجعل لنفسه معقلا بمصر فإنه كان قد قسم القصرين بين أمرائه وأنزلهم فيها

    يقال أن السبب الذى دعاه إلى اختيار مكان قلعة الجبل أنه علق اللحم بالقاهرة فتغير لونه بعد يوم وليلة فعلق لحم حيوان أخر فى موضع القلعة فلم يتغير إلا بعد يومينوليلتين فأمر حينئذ بإنشاء قلعة هناك وأقام على عمارتها الأمير بهاء الدين قراقوش الأسدى فشرع فى بنائها وبنى سور القاهرة الذى زاده فى سنة أثنين وسبعين وخمسمائة وهدم الأهرام الصغار التى كانت بالجيزة تجاه مصر وكانت كثيرة العدد ونقل ما وجد بها من الحجارة وبنى به السور يحيط بالقاهرة والقلعة وقناطر الجيزة وقصد أن يجعل السور يحيط بالقاهرة والقلعة ومصر فمات السلطان قبل أن يتم الغرض من السور والقلعة


    [align=center]قصر عمر طوسون [/align]

    [align=center][/align]

    يقع هذا القصر بشارع أرض الأمير عمر طوسون بشبرا ، وتطل واجهته الجنوبية الشرقية على شارع مدرسة شبرا الثانوية بينما تطل واجهته الشمالية الغربية على حي روض الفرج ، ويحيط بالقصر حاليا أربع مدارس هي مدرسة شبرا الثانوية ، ومدرسة قاسم أمين الإعدادية ، ومدرسة حسنى مبارك الثانوية للبنات ، ومدرسة روض الفرج .

    [align=center][/align]

    أنشأ هذا القصر الأمير عمر طوسون بن سعيد بن محمد على الكبير ، ولد بمدينة الإسكندرية فى 8 سبتمبر سنة 1872م وتوفي سنة 1944م ، وهو مؤرخ باحث من أمراء أسرة محمد علي باشا السابقين بمصر ، تلقي تعليمه بسويسرا وقام بسياحات كثيرة وشغف بالرياضة والصيد ، وله مؤلفات عديدة عن تاريخ مصر الحديث وأثارها واهتم بتدوين تاريخ الجيش المصري فى عصر محمد علي باشا ، وقد ورث الأمير عمر طوسون باشا هذا القصر عن والده وله قصران آخران بمصر غير قصر شبرا يقع الأول بحي الزمالك بالقاهرة بينما يقع الثاني بمدينة الإسكندرية ،لا يعرف على وجه التحديد تاريخ بناء هذا القصر إلا أنه من الممكن تأريخه من خلال طرزه المعمارية والفنية بأنه بني بعد سنة 1303هـ / 1886م .

    [align=center][/align]

    التخطيط المعماري للقصر:

    يتكون المسقط الأفقي للقصر من مساحة كبيرة كان يحيط بها حديقة كبيرة تعتبر حرم القصر كان يتوسطها القصر وقد اقتطعت مساحات كبيرة من حرم القصر لبناء أربع مدارس به إلى جانب مبان حديثة ملاصقة للقصر ، وللقصر أربع واجهات رئيسية ، أما التخطيط المعماري للقصر من الداخل فإنه يتكون من ثلاث طوابق يتكون الطابق الأول من بهو رئيسي وعدة حجرات لاستقبال الزوار ، وحجرة كبيرة كانت تستخدم كمكتبة وحمامات ومطابخ وحجرات للخدم وحجرات ملحقة تستخدم كمخازن – حواصل – للقصر ، هذا إلى جانب حديقة خلفية داخلية صغيرة للقصر ، أما الطابق الثاني فقد تعرض لحريق كبير ويتقدمه بهو رئيسي ويضم حجرات النوم الخاصة بأسرة الأمير أو الحريم وجناح خاص بالأمير وحمامات ملحقة به إلى جانب عدة حجرات أخري ، كما يوجد طابق تحت الأرض يقع أسفل القصر وبه عدة سراديب يقال أن بها عدة مخارج يخرج منها إلى شارع شبرا الرئيسي أو إلى كورنيش النيل حيث كان يوجد يخت كان خاصا بالأمير عمر طوسون كان معدا للهرب به .

    [align=center][/align]

    تقع بوابة القصر الخارجية بالناحية الجنوبية الشرقية للقصر وتطل على شارع مدرسة شبرا الثانوية المتفرع من شارع طوسون – أرض الأمير عمر طوسون – وتتقدم هذه البوابة القصر بسور خارجي كبير يتوسطه البوابة الخارجية وهذا السور بمثابة الحرم الخارجي للقصر وقد اقتطعت أجزاء كثيرة من هذا السور استغلت الناحية الجنوبية الشرقية منه كإدارات حكومية أما باقي السور فإنها أصبحت ملاصقة لمبان حديثة ،يتوسط سور القصر الخارجي بوابة القصر الخارجية وهي على هيئة عقد نصف دائري يعلوه ميمة كبيرة ويحيط بكتلة المدخل كرنيش حجري بارز.
    تؤدي البوابة السابقة الخارجية للقصر إلى مساحة مستطيلة تعتبر حرم القصر الداخلي ، وعلي يمين ويسار البوابة يوجد عدة مداخل تؤدي إلى حجرات كانت تستخدم كغرف إقامة الحراس والبوابين القائمين بحراسة القصر وهذه الحجرات مستغلة حاليا كإدارات حكومية ، تؤدي المساحة السابقة أو حرم القصر الداخلي إلى حديقة القصر وهي حديقة كبيرة جدا اقتطع فى الناحية الشمالية الشرقية والجنوبية الغربية أجزاء كبيرة منها لإقامة مدرسة فى كل ناحية يفصلها عن القصر سور خارجي ، ويوجد بحديقة القصر السابقة القصر .


    [align=center][/align]

    أما القصر فإن الواجهة الجنوبية الشرقية تعد أهم واجهته وتتكون من قسمين القسم الأول وهو السفلي ويقع به الطابق الأول للقصر وبه ثلاث مداخل رئيسية أكبرها المدخل الأوسط للقصر وتتشابه الثلاث مداخل فيما بينها فى أنها تبرز عن سمت جدران الواجهة ويحمل المدخل الأوسط أربعة أعمدة حجرية بينما يحمل المدخلين الآخرين عمودين من الحجر ويتوصل إلي كل من المداخل السابقة عن طريق عدة سلالم حجرية، تؤدي السلالم السابقة للثلاث مداخل إلى ثلاث فتحات مستطيلة معقودة بعقد نصف دائري زخرف داخله بالنحاس المشغول على هيئة أوراق نباتية وفروع على طراز الباروك والركوكو ويتوسط كل فتحة مصراعي باب من الخشب ، ويكتنف المدخل الأوسط فتحتي شباك مستطيلتين عقد كل منهما بعقد نصف دائري ويغلق على كل فتحة ضلف شيش خشبي ، وبالإضافة إلى الثلاث مداخل السابقة للقصر فإنه يوجد على يمين المدخل الأوسط مدخل أخر فرعي يتوصل إليه من عن طريق سلالم أخري من الرخام تؤدي هذه السلالم إلى فتحة باب مستطيلة معقودة بعقد نصف دائري ويغلق عليها مصراعي باب من الخشب ،وقد فتح بهذه الواجهة 15 فتحة شباك مستطيلة عقد كل منها بعقد نصف دائري ويغلق عليها ضلفتي باب من الخشب ، ويظهر أسفل الطابق الأول واجهة الطابق الأرضي أو سراديب القصر وتطل على حديقة القصر بتسع فتحات صغيرة مستطيلة عقد كل منها بعقد موتور.

    [align=center][/align]

    أما واجهة الطابق الثاني للقصر فإنه يعلو كل مدخل من الثلاث مداخل التي بالطابق الأول شرفة خشبية تطل على حديقة القصر أكبرها الشرفة التي تعلو المدخل الأوسط ويقع خلف هذه الشرفة ثلاث دخلات مستطيلة معقودة بعقد نصف دائري من النوع الذي يعرف باسم عقد ذو طيات وهو من العقود التي انتشرت فى القرن التاسع عشر الميلادي ونراه بكثرة فى العمائر التي يرجع تاريخها إلى عصر محمد علي باشا،كما يوجد أيضا أعلي كل مدخل من المدخلين اللذان بالطابق الأول شرفة خشبية تطل حاليا التي على يمين المدخل الأوسط على مدرسة شبرا الثانوية ويقع خلف كل شرفة فتحة مستطيلة معقودة بعقد نصف دائري يغلق عليها ضلف زجاجية كما يوجد على يمين ويسار كل شرفة فتحة شباك مستطيلة معقودة بعقد نصف دائري يغلق عليها شيش خشبي

    [align=center][/align]

    أما واجهة القصر الشمالية الغربية فإنها تطل على حديقة القصر الخلفية التي تطل بدورها على شارع الجسر بحي روض الفرج وتتشابه هذه الواجهة مع الواجهة الجنوبية الشرقية فى أن بها ثلاثة مداخل أكبرهم المدخل الأوسط وهو مدخل تذكاري يبرز عن سمت الواجهة ويصعد إليه من خلال سلالم رخامية فقد معظمها حاليا ، والمدخل يتقدمه ثلاث فتحات مستطيلة عقد كل منها بعقد نصف دائري محمول على أربع دعامات حجرية أما سقف المدخل فإنه محمول على أربعة عقود نصف دائرية ، يؤدي المدخل السابق إلى ثلاث فتحات مستطيلة معقودة بعقود نصف دائرية وكانت كل فتحة من هذه الفتحات تؤدي إلى البهو الرئيسي بالطابق الأول إلا أن الفتحتين الجانبيتين سدتا حاليا ، أما المدخلين الآخرين فإن الأول يقع فى الطرف الشمالي للواجهة وكان يتقدمه سلالم رخامية فقدت حاليا وهو ملاصق لمدرسة شبرا الثانوية ، أما المدخل الثاني فيقع بالطرف الغربي للواجهة ويتوصل إليه عن طريق عدة سلالم وكلا المدخلين يبرزان عن سمت الواجهة.

    [align=center][/align]

    ويعلو كل من المدخلين شرفة خشبية يفتح عليها فتحة مستطيلة معقودة بعقد نصف دائري يغلق عليها ضلف زجاجية ، هذا وقد فتح بواجهة الطابق الأول للواجهة الشمالية الغربية 16 فتحة شباك مستطيلة يغلق على كل فتحة منها شيش خشبي ، أما واجهة الطابق الثاني فيفتح بها أربع فتحات مستطيلة تفتح اثنتان منهما على شرفة خشبية محمولة على ستة كوابيل حجرية بينما تفتح اثنتان على شرفات المداخل الجانبية .
    أما الواجهة الجنوبية للقصر فتطل على الحديقة التي تتقدم القصر حيث يوجد بها مبان مهدمة حاليا كانت على الأرجح مخصصة للحراس الذين كانوا يقيمون بالقصر كما يوجد بها سور ملاصق لمبان حديثة ،وتنقسم هذه الواجهة إلى قسمين القسم الأول ويمثل الطابق الموجود تحت الأرض ويري به فتحات مستطيلة عقدت كل منها بعقد موتور وكانت هذه الفتحات مخصصة للإنارة ولتهوية الطابق الأرضي كما يوجد بهذا القسم فتحة باب صغيرة معقودة بعقد نصف دائري تؤدي إلى الطابق الأرضي للقصر أو سراديب القصر ، كما يوجد بهذا القسم سلالم جانبية صاعدة تؤدي إلى الطابق الأول حيث تؤدي هذه السلالم إلى فتحة باب مستطيلة يغلق عليها مصراع باب خشبي حيث كان يؤدي هذا الباب إلى مطابخ وحمامات القصر – مسدودة حاليا – ،أما الواجهة الشمالية الشرقية للقصر فإنها حاليا ملاصقة لسور حديث يفصلها عن باقي واجهات القصر وهو سور مدرسة شبرا الثانوية .


    [align=center][/align]

    أما القصر من الداخل فإن أول ما يقابلنا هو البهو الرئيسي الذي يقع بالطابق الأرضي وهو عبارة عن مساحة مستطيلة تمتد من الواجهة الجنوبية الشرقية إلى الواجهة الشمالية الغربية وأرضية هذا البهو فرشت ببلاطات من الرخام الأبيض الذي انتزع معظمه حاليا أما سقفه فمن الخشب المزخرف بزخارف هندسية على هيئة مربعات ومستطيلات زخرفت بزخارف نباتية ويتوسط السقف شعار أسرة محمد علي باشا وهي الهلال والثلاث نجوم ، ويوجد بالناحية الشمالية الشرقية للبهو كنسولان خشبيان مذهبان بكل منهما مرايا كبيرة ويحيط بهما إطار زخرفي خشبي زخرف بزخارف على هيئة سيوف وفوهات مدافع وتماثيل آدمية .

    [align=center][/align]

    والبهو مقسم إلى ثلاثة أقسام القسم الأول وهو الذي يلي المدخل الجنوبي وقد فتح على يمينه ويساره فتحة باب مستطيلة يغلق عليها مصراع باب خشبي مزخرف بشعار أسرة محمد علي باشا الهلال والثلاث نجوم ويؤدي كل باب من هذه الأبواب إلى باقي حجرات القصر ،أما القسم الثاني وهو الأوسط ويبدأ وينتهي بعمودين ضخمين من الجرانيت الأحمر الذي يحصران بينهما على يمين ويسار البهو 12 عمودا رخاميا بكل ناحية لونها أسود وتحمل هذه الأعمدة ستة عقود نصف دائرية بكل ناحية ، أما القسم الثالث للبهو الرئيسي فيقع بالناحية الشمالية الغربية ويتصدره ثلاث فتحات معقودة بعقود نصف دائرية يغلق على كل منها شيش خشبي يؤدي إلى الحديقة الخلفية للقصر وعلى يمين ويسار هذا القسم فتحة باب مستطيلة تؤدي إلى حجرات القصر الموجودة بالطابق الأول ، حيث تنقسم حجرات الطابق الأول للقصر إلى قسمين رئيسيين الأول يقع بالناحية الشمالية الشرقية للقصر أما الثاني فيقع بالناحية الجنوبية الغربية وهما على النحو التالي :
    أ-القسم الشمالي الشرقي :

    يتوصل إلى هذا القسم عن طريق باب الحجرة التي على يمين المدخل الذي يقع بالوجهة الجنوبية الشرقية للقصر حيث يؤدي هذا الباب إلى حجرة تخطيطها عبارة عن مساحة مربعة يوجد بالناحية الشمالية الشرقية لها دولابان حائطيان ، ويوجد بالناحية الشمالية الشرقية فتحة باب عن طريقها يمكن التوصل أيضا إلى باقي حجرات القسم الشمالي الشرقي للقصر ، كما يتوصل إلى حجرات هذا القسم أيضا عن طريق ثلاث فتحات مستطيلة معقودة بعقد نصف دائري حيث تؤدي كلا من الفتحة الأولي والثانية إلى مساحة كبيرة تخطيطها مربع الشكل يتوصل منها أيضا إلى الحجرة السابقة كما يتوصل منها إلى فناء القصر وقد فرشت أرضيته ببلاطات من الرخام ويتوسطه فسقية كبيرة يرجع تاريخها إلى عصر الإنشاء ، ويطل فناء القصر الذي هو بمثابة حديقة صغيرة داخلية ملحقة بالقصر على باقي حجرات القصر التي تقع بالقسم الشمالي الشرقي ونوافذه من خلال فتحات معقودة بعقود نصف دائرية ، ويوجد بالناحية الجنوبية الشرقية للفناء أو الحديقة الداخلية خمس فتحات تؤدي إلى حجرات مستطيلة تفتح على المدخل الجانبي الذي بالواجهة الجنوبية الشرقية ، كما تؤدي أيضا إلى سلم حلزوني صاعد من الخشب يؤدي إلى الطابق الثاني للقصر كما يوجد فى هذا الجزء مطبخ وحمامات كانت ملحقة بالطابق الأول .

    أما الفتحة الثالثة فإنها تؤدي إلى ممر مستطيل سقفه على هيئة قبو نصف دائري يؤدي إلى عدة حجرات تخطيطها عبارة عن مساحة مستطيلة من خلالها يتوصل أيضا إلى ممر يؤدي إلى الفناء أو الحديقة الخلفية للقصر الموجودة بالناحية الشمالية الغربية للقصر ، هذا وجميع أسقف الحجرات بهذا القسم من الخشب المزخرف بزخارف نباتية وهندسية استخدم فى زخرفتها ألوان الزيت والتذهيب ، أما أرضية الحجرات فإنها جميعها فرشت بألواح من الخشب الباركيه .


    [align=center][/align]

    ب- القسم الجنوبي الغربي :

    وهو مثل القسم السابق ويتوصل إليه عن طريق فتحة الباب التي على يسار المدخل الرئيسي الأوسط الذي يقع بالواجهة الجنوبية الشرقية حيث يؤدي هذا المدخل إلى حجرة كبيرة مساحتها مربعة تطل نوافذها الموجودة بالناحية الجنوبية الشرقية على حديقة القصر الأمامية ، وأرضية الحجرة فرشت بالباركيه أما سقفها فقد تعرض للحريق ، ويوجد بالحجرة كنسول خشبي كبير يتوسطه مرآة كبيرة وقد استخدم فى زخرفته التذهيب وزخرف بزخارف نباتية وهندسية وتماثيل ، ويوجد بالناحية الجنوبية الغربية للحجرة فتحة باب تؤدي إلى حجرة أخري كانت تؤدي إلى سلالم يتوصل من خلالها إلى الطابق الثاني للقصر ،كما يتوصل إلى هذا القسم أيضا عن طريق ممرين مستطيلين يقعان خلف الأعمدة الموجودة بالبهو الرئيسي ، وهذان الممران سقفهما مغطي على هيئة قبو نصف دائري ويقع على يمين ويسار كل ممر عدة حجرات عدة حجرات تفتح عليهما هذا إلى جانب وجود حمامات ملحقة بهذا الجزء وحجرات للخدم ومطابخ وهذا الجزء من القصر مغلق حاليا بسبب الحريق الذي تعرض له القصر إلى جانب أن جزء منه تهدم أيضا .

    أما الطابق الثاني للقصر فإنه يتوصل إليه عن طريق ثلاث سلالم صاعدة يقع السلم الأول بالبهو الرئيسي بالطابق الأول ، أما السلم الثاني فيقع بالقسم الشمال الشرقي ، أما السلم الثالث فيقع بالقسم الجنوبي الغربي للقصر وهي على النحو التالي:

    السلالم الرئيسية المؤدية للطابق الثاني :

    تقع السلالم الأولي بالطابق الأول للقصر وتقع على يسار أعمدة البهو الرئيسي حيث نجد سلالم رخامية ضخمة تؤدي إلى الطابق الثاني ، حيث تؤدي السلالم السابقة إلى بسطة كبيرة على يمينها ويسارها سلالم أخري صاعدة كان يحيط بها شرفات رخامية تهدم معظمها حاليا تؤدي السلالم السابقة إلى بهو كبير يعتبر البهو الرئيسي للطابق الثاني ويفتح على شرفات السلالم عدة فتحات أبواب مستطيلة تؤدي أيضا إلى حجرات الطابق الثاني ، والبهو الرئيسي سقفه من الخشب الذي تهدم معظمه أما أرضيته ففرشت بالخشب الباركيه ، وبهو الطابق الثاني مقسم إلى ثلاثة أقسام يفصل كل قسم عن بعضه سياج خشبي به ألواح من الزجاج وهذه الأقسام على النحو التالي :

    القسم الأول للبهو الرئيسي ويفتح على الرئيسي للطابق الثاني بأربع فتحات أبواب مستطيلة يغلق على كل منها مصراع باب خشبي تؤدي الفتحة الأولي إلى مساحة مستطيلة تؤدي بدورها إلى عدة حجرات منها حجرة يوجد بها السلالم الجنوبية الغربية إلى جانب دورة مياه ملحقة بحجرات هذا القسم ، أما الفتحة الثانية فتؤدي أيضا مساحة مستطيلة تؤدي بدورها إلى حجرة تفتح على ممر مستطيل يفتح عليه عدة حجرات تخطيطها مستطيل الشكل زودت حوائطها بدواليب حائطية ، الخشب وملحق بهذا الجزء حمام ودورة مياه .


    [align=center][/align]

    أما الفتحة الثالثة للبهو فإنها تؤدي إلى حجرة مستطيلة تؤدي هذه الحجرة بدورها إلى حجرتين مستطيلتين الحجرة الأولي سقفها فيتوسطه صرة كبيرة أما الأركان فزخرفت بزخارف نباتية قوامها زهور وأوراق نباتية ، وألحق بهذه الحجرة حمام كبير يتكون من ثلاث غرف زخرفت جدرانها بوزرات رخامية مزخرفة بزخارف نباتية على طراز الباروك والركوكو أما سقف الحمام ففتح به فتحات زخرفت بالزجاج الملون وهذا الحمام بني على طراز الحمامات التي يرجع تاريخها إلى العصر العثماني والتي نري مثالها فى البيوت الإسلامية ، وهذا القسم من الطابق الثاني كان يعد الجناح الخاص بالأمير عمر طوسون باشا ، أما الفتحة الرابعة فتؤدي إلى عدة حجرات وهي محروقة حاليا ومهدمة .
    أما القسم الثاني للبهو الرئيسي فإنه يفتح على ممر مستطيل يؤدي إلى ثلاث فتحات مستطيلة تؤدي الأولي إلى شرفة خشبية تطل على حديقة القصر الرئيسية أما الثانية فإنها تطل على حديقة القصر الخلفية ،أما القسم الثالث للبهو فإنه يؤدي إلى حجرات تتشابه جميعها فى أن أرضيتها من الخشب الباركيه كما أن جزء كبير من هذه الحجرات تهدم من أثر الحريق الذي تعرض له القصر .

    السلالم الشمالية الشرقية :
    وتوصل أيضا إلى الطابق الثاني للقصر ولكن عن طريق المطابخ والحمامات وهي عبارة عن سلالم حلزونية من الخشب زخرفت بزخارف نباتية وتؤدي إلى حجرات الطابق الثاني السابق ذكرها وكانت مخصصة لصعود وهبوط الخدم وحاشية القصر عليها لخدمة أصحاب القصر .

    [align=center][/align]
    السلالم الجنوبية الغربية :

    وقد تعرضت للأسف إلى الحرق مما أدي إلى تهدم جزء كبير منها كما تعرضت الحجرات الموصلة إليها إلى الحرق مما يعد خسارة أثرية كبيرة ، وهذه السلالم يتضح من بقاياها أنها كانت حلزونية أيضا وكان لها درابزين خشبي وكانت مزخرفة بزخارف نباتية .
    أما سراديب القصر فإنها تقع أسفل القصر تحت سطح الأرض وهي عبارة عن ممرات طويلة مستطيلة سقفها على هيئة أقبية نصف دائرية متقاطعة يتخللها عقود نصف دائرية محمولة على دعامات ويفتح بها حجرات صغيرة .


    [align=center]منقول[/align]


    إذا تكلمت بالكلمة ملكتك وإذا لم تتكلم بها ملكتها


  2. #2


  3. #3


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك