مـنـتـدى الـعـرب الـمـسافـرون

هذا الموقع مخصص للسياح العرب وهو احد افضل المواقع المخصصة للسياحة و مساعدة المسافرين ، و هو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب !Yahoo ، انضم الان و احصل على فرصة متابعة أخبار و معلومات و صور و مقاطع فيديو من كل دول العالم.



صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12
Like Tree0Likes

الموضوع: ما يسأل عنه العباد يوم القيامه

  1. #1
    الصورة الرمزية il bambino
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    7,166

    Arrow ما يسأل عنه العباد يوم القيامه



    يسأل العباد عن الإله الذي كانوا يعبدونه ، وعن إجابتهم للمرسلين
    ويسألون عن أعمالهم التي عملوها ، وعما تمتعوا به من النعيم في الحياة الدنيا ، كما يسألون عن عهودهم ومواثيقهم ، وعن أسماعهم وأبصارهم وأفئدتهم ، وهذا ما سنبينه في هذا المبحث .


    1- الكفر والشرك :


    أعظم ما يسأل عنه العباد هو كفرهم وشركهم ، فيسألهم عن الشركاء والأنداء الذين كانوا يعبدونه من دون الله كما قال تعالى : ( وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ تَعْبُدُونَ – مِن دُونِ اللَّهِ هَلْ يَنصُرُونَكُمْ أَوْ يَنتَصِرُونَ ) [ الشعراء : 92-93 ] ، ( وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنتُمْ تَزْعُمُونَ ) [القصص : 62] .
    ويسألون عن عبادتهم لغير الله من تقديم القرابين للآلهة التي كانوا يعبدونها ، ونحر الذبائح باسمها ( وَيَجْعَلُونَ لِمَا لاَ يَعْلَمُونَ نَصِيبًا مِّمَّا رَزَقْنَاهُمْ تَاللّهِ لَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنتُمْ تَفْتَرُونَ ) [ النحل : 56 ] .
    ويسألون عن تكذيبهم للرسل : ( وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ مَاذَا أَجَبْتُمُ الْمُرْسَلِينَ – فَعَمِيَتْ عَلَيْهِمُ الْأَنبَاء يَوْمَئِذٍ فَهُمْ لَا يَتَسَاءلُونَ ) [ القصص : 65-66 ] .


    2- ما عمله في دنياه :

    يسأل المرء في يوم القيامة عن جميع أعماله التي عملها في الحياة الدنيا ، كما قال تعالى : ( فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِيْنَ – عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) [الحجر : 92-93] . وقال : ( فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ ) [الأعراف : 6] ، وفي سنن الترمذي عن أبي برزة الأسلمي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : “ لا تزول قدما عبد يوم القيامة ، حتى يسأل عن عمره فيم أفناه ، وعن علمه فيم فعل ، وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه ؟ وعن جسمه فيم أبلاه ؟ (1) .
    وفي سنن الترمذي أيضاً عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : “ لا تزول قدم ابن آدم يوم القيامة من عند ربه ، حتى يسأل عن خمس : عن عمره فيم أفناه ؟ وعن شبابه فيم أبلاه ؟ وعن ماله من أين اكتسبه ، وفيم أنفقه ، وماذا عمل فيما علم (2) .
    والذي يتأمل في مثل هذا الحديث يعلم السر في دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم المسلم إلى التخفف من المال ، فكلما كثر مال العبد كثر حسابه وطال ، وكلما قل ماله خف حسابه وأسرع به إلى الجنة ، وقد أخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم أن فقراء المهاجرين يسبقون أغنياءهم إلى الجنة بأربعين سنة ، ففي صحيح مسلم عن أبي عبد الرحمن الحبلي قال : جاء ثلاثة نفر إلى عبد الله بن عمرو بن العاص ، وأنا عنده ، فقالوا : يا أبا محمد ، إنا والله ، ما نقدر على شيء ، لا نفقة ، ولا دابة ، ولا متاع . فقال : ما شئتم إن شئتم رجعتم إلينا فأعطيناكم ما يسر الله لكم . وإن شئتم ذكرنا أمركم للسلطان. وإن شئتم صبرتم . فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : “ إن فقراء المهاجرين يسبقون الأغنياء ، يوم القيامة إلى الجنة بأربعين خريفاً(3) .


    3- النعيم الذي يتمتع به :


    يسأل الله عباده في يوم القيامة عن النعيم الذي خولهم إياه في الدنيا ، كما قال : ( ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ ) [التكاثر : 8] .
    يعني بالنعيم شبع البطون ، وبارد الماء ، وظلال المساكن ، واعتدال الخلق ، ولذة النوم ، وقال سعيد بن جبير : حتى عن شربة عسل . وقال مجاهد : عن كل لذة من لذات الدنيا . وقال الحسن البصري : من النعيم الغذاء والعشاء . وقال أبو قلابة : من النعيم أكل السمن والعسل بالخبز النقي . وعن ابن عباس : النعيم صحة الأبدان والأسماع والأبصار (4) .
    وهذا الذي فسروها به من باب التنوع في التفسير ، فإن أصناف النعيم كثيرة لا تعد ولا تحصى ( وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها ) [إبراهيم : 34] ، وبعض أنواع النعيم من الضروريات وبعضها من الكماليات ، والناس يتفاوتون في ذلك فيما بينهم ، ويوجد في عصر مالا يجده أهل عصور أخرى ، وفي بلد ما لا يجده أهل بلاد أخرى ، وكل ذلك يسأل عنه العباد .
    روى الترمذي بإسناده عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “ إن أول ما يسأل العبد عنه يوم القيامة من النعيم أن يقال له : ألم نصح لك جسمك ؟ ونروك من الماء البارد(5) .
    وبعض الناس لا يستشعر النعم العظيمة التي وهبه الله إياها ، فلا يدرك النعمة التي في شربة الماء ، ولقمة الطعام ، وفيما وهبه الله من مسكن وزوجة وأولاد ، ويظن أن النعم تتمثل في القصور والبساتين والمراكب فحسب ، فقد سأل رجل عبد الله بن عمرو بن العاص فقال : ألسنا من فقراء المهاجرين ؟ فقال له عبد الله : ألك امرأة تأوي إليها ؟ قال: نعم . قال : ألك مسكن تسكنه ؟ قال : نعم . فأنت من الأغنياء . قال فإن لي خادماً . قال : فأنت من الملوك (6) .
    وفي صحيح البخاري عن ابن عباس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “ نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس : الصحة والفراغ(7) ، ومعنى هذا أنهم مقصرون في شكر هاتين النعمتين ، لا يقومون بواجبهما ، ومن لا يقوم بحق ما وجب عليه فهو مغبون .
    وفي مسند أحمد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : “ لا بأس بالغنى لمن اتقى الله عز وجل ، والصحة لمن اتقى الله خير من الغنى ، وطيب النفس من النعيم (8) .
    وفي بعض الأحاديث النبوية بيان من الرسول صلى الله عليه وسلم عن صورة من صور السؤال عن النعيم الذي يواجه الله به عباده في ذلك اليوم ، ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : “ يلقى (الرب) العبد فيقول : أي فُل (9) ، ألم أكرمك ، وأسودك ، وأزوجك ، وأسخر لك الخيل والإبل ، وأذرك ترأس وتربع ؟ فيقول : بلى . قال : فيقول : أفظننت أنك ملاقي ؟ قال : فيقول : لا . فيقول : فإني أنساك كما نسيتني .
    ثم يلقى الثاني فيقول : أي فُل ، ألم أكرمك ، وأسودك ، وأزوجك ، وأسخر لك الخيل والإبل ، وأذرك ترأس وتربع ؟ فيقول : بلى . أي رب ، فيقول : أفظننت أنك ملاقي ؟ فيقول : لا . فيقول : فإني أنساك كما نسيتني .
    ثم يلقى الثالث ، فيقول له مثل ذلك . فيقول : يا رب آمنت بك وبكتابك وبرسلك وصليت وصمت وتصدقت ، ويثني بخير ما استطاع . فيقول : ههنا اذن(10) .
    قال : ثم يقال له : الآن نبعث عليك شاهداً عليك ، ويتفكر في نفسه ، من ذا يشهد علي ؟ فيختم الله على فيه . ويقال لفخذه ولحمه وعظامه : انطقي فتنطق فخذه ولحمه وعظامه بعمله . وذلك ليعذر من نفسه .
    وذلك المنافق الذي يسخط الله عليه (11) .
    والسؤال عن النعيم سؤال عن شكر العبد لما أنعم الله به عليه ، فإذا شكر فقد أدى حق النعمة ، وإن أبى وكفر ، أغضب عليه الله ، ففي صحيح مسلم عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “ إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة ، فيحمده عليها ، أو يشرب الشربة فيحمده عليها (12) .


    4- العهود والمواثيق :

    يسأل الله عباده عما عاهدوه عليه ( وَلَقَدْ كَانُوا عَاهَدُوا اللَّهَ مِن قَبْلُ لَا يُوَلُّونَ الْأَدْبَارَ وَكَانَ عَهْدُ اللَّهِ مَسْؤُولًا ) [ الأحزاب : 15 ] ، وكل عهد مشروع بين العباد فإن الله سائل العبد عن الوفاء به ( وَأَوْفُواْ بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً ) [ الإسراء : 34 ] .


    5- السمع والبصر والفؤاد :

    يسأل الله العباد عن جميع ما يقولونه ، ولذلك حذرهم من القول بلا علم ( وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً) [الإسراء : 36] ، قال قتادة : “ لا تقل رأيت ولم تر ، وسمعت ولم تسمع ، وعلمت ولم تعلم ، فإن الله سائلك عن ذلك كله(13) .
    قال ابن كثير : ” ومضمون ما ذكروه في الآية أن الله نهى عن القول بغير علم ، بل بالظن ، الذي هو التوهم والخيال . كما قال تعالى : ( اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ) [الحجرات : 12] . وفي الحديث: “ إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث ” ، وفي سنن أبي داود بئس مطية الرجل : ( زعموا ) وفي الحديث الآخر : “ إن أفرى الفرى أن يري الرجل عينيه ما لم تريا ” وفي الصحيح : “ من تحلم حلماً كلف يوم القيامة أن يعقد بين شعيرتين وليس بفاعل(14) .






    ——————————–
    (1) سنن الترمذي : 2417 . قال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح ، وكذا رمز له الشيخ ناصر بالصحة في صحيح الجامع : (6/148) ، ورقمه : 7177 وهو في صحيح سنن الترمذي : 1970 .

    (2) جامع الأصول : (10/437) ، ورقمه : 7970 . وهو حديث حسن كما قال محقق جامع الأصول ، وقد حسنه الشيخ ناصر في صحيح الجامع : (6/148) ، ورقمه : 7176. وهو في صحيح سنن الترمذي : 1969 . ورقمه في سنن الترمذي : 2416 .

    (3) صحيح مسلم : (4/2285) . ورقمه : 2979 .

    (4) تفسير ابن كثير : 7/364 .

    (5) مشكاة المصابيح : (2/656) ورقمه : (5196) ، وقال محقق المشكاة : إسناده صحيح .

    (6) صحيح مسلم : (4/2285) ورقم الحديث : 2979 .

    (7) صحيح البخاري : 6412 .

    (8) مشكاة المصابيح : (2/676) ، ورقمه : 5290 ، وعزاه المحقق إلى ابن ماجة ، وقال : إسناده صحيح .

    (9) فل ، أي : يا فلان .

    (10) معناه قف : ههنا إذن .

    (11) رواه مسلم في صحيحه : (4/2280) ، ورقمه : 2968 .

    (12) صحيح مسلم : 2734 .

    (13) تفسير ابن كثير : (4/308) .

    (14) تفسير ابن كثير : (4/308) .

    ——————————–
    سبحان الله وبحمده ** سبحان الله العظيم


    Impossible Is Nothing



  2. #2
    مراقبة سابقة الصورة الرمزية هدوء الكون
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    10,733

    افتراضي

    جزاك الله خير ..









    "عندما تعشق الشوكولا " .. مــــــــايــــا ..



    اجعل الأبتسامة لا تفارق محياكـ
    سترى الحياة بشكل جميل ..
    وستنقل هذا الجمال لمن حولك ..
    أبتسم
    يكفيك أن ( ابتسامتكـ في وجه أخيكـ صدقة ) ...


    حور الكويت ...قلوب مسافرة ... أحلى كيميائيه ...
    اللهم تقبلهن وأحسن نزلهن ..اللهم أرحمهن برحمتك يا أرحم الراحمين ..



  3. #3


  4. #4


  5. #5


  6. #6
    مسافر متالق الصورة الرمزية TOURIST FOREVER
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المشاركات
    753

    افتراضي

    الله يجزاك الجنة


    خماسيات _ 2009 @@@ المانيا و سويسرا والنمسا وايطاليا(فنيسيا) وفرنسا (ديفون)
    سبحان الله وبحمده - سبحان الله العظيم


  7. #7
    إلي جنة الخلد إن شاء الله
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    11,025

    افتراضي

    جزاك الله كل خير على الموضوع القيم




  8. #8
    مسافر متميز الصورة الرمزية أَبو مُحمَّد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    225

    افتراضي

    السلام عليكم
    موضوع طيب ولفتة رائعة بارك الله فيك.



    صَباح هَذا اليَوم ..أيقظَني مُنبه السَّاعة ..
    وقال لي: يا ابن العرب .. قد حان وقت النوم !

    أحمد مطر .. !!

    .


  9. #9


  10. #10
    مسافر متميز الصورة الرمزية حسايف ياقلبي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    218

    افتراضي

    يعطيك العافيه اخوي

    جزاك الله خير


    لاتحطم لو تحطم لك أمل
    وأعرف ان الله يحبك وأبتسم
    ولاتقول الحظ عمره ماكمل
    قول أنا حاولت والله ماقسم


صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك