مـنـتـدى الـعـرب الـمـسافـرون

هذا الموقع مخصص للسياح العرب وهو احد افضل المواقع المخصصة للسياحة و مساعدة المسافرين ، و هو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب !Yahoo ، انضم الان و احصل على فرصة متابعة أخبار و معلومات و صور و مقاطع فيديو من كل دول العالم.



موضوع مغلق
صفحة 1 من 8 1 2 3 4 5 6 7 8 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 73
Like Tree0Likes

الموضوع: نبدة عن تاريخ البربر او الامازيغ بالمغرب

  1. #1
    مسافرجديد الصورة الرمزية dalloula159
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    24

    افتراضي نبدة عن تاريخ البربر او الامازيغ بالمغرب

    السلام عليكم


    الأمازيغ وإشكالية الأصل
    لطالما سالنا عن معنى كلمة امازيغ او من هم الشعب البربري ومن اين اتى وما علاقتهم بالعرب . لذلك وجوابا على تساءلات الجميع اود طرح هذا الموضوع لنستفيد جميعا . اولا الأمازيغ أو البربر مصطلحان يستعملان في الغالب للدلالة على السكان الأصليين الذين قطنوا شمال أفريقيا.


    وتبرز في مجال البحث حول الأصول التاريخية للأمازيغ اتجاهات عديدة:
    1- الأصل الأوروبي

    أولها أولئك الذين تأثروا باتجاهات المدارس الغربية، ويرون أن أصل الأمازيغ إنما يتأصل في أوروبا، إذ ثمة معطيات لغوية وبشرية تشير إلى أن الإنسان الأمازيغي له صلة بالجنس الوندالي المنحدر من ألمانيا حاليا، وسبق له أن استعمر شمال أفريقيا.
    ويستند هذا الطرح إلى وجود تماثلات لغوية بين الأمازيغية ولغة الوندال الجرمانية من جهة، وإلى التشابه الذي يوجد بين بعض ملامح البربر والأوروبيين مثل لون العيون والشعر من جهة أخرى.

    وذهب البعض إلى أنهم من نسل الغاليين (gaulois) أو الجرمان الذين أتوا مع الفيالق الرومانية أو الوندال، وهو أمر لا يمكن التسليم به لكون هذا النمط من البربر عاش في تلك المناطق قبل الوجود الروماني.

    ومن ناحية أخرى لا يمكن التسليم داخل نفس الأسرة العرقية بذلك للاختلافات الحاصلة من باب التمثيل فقط بين بربر إقليمي القبائل وجبال الأوراس، بين من قامتهم متوسطة أو قصيرة وبينهم عدد كبير من الشقر، وبين أهل "مزاب" مثلا ذوي الشعور والعيون السود، أو بينهم وبين الطوارق.

    2- الأصل المحلي

    ويميل اتجاه آخر إلى بناء وجهة نظره على بعض الكشوفات الأركيولوجية والأنثربولوجية، إذ يفترض أنه تم العثور على أول إنسان في التاريخ في بعض مناطق أفريقيا (مثل كينيا وبتسوانا)، وبالتالي فالإنسان الأمازيغي لم يهاجر إلى شمال أفريقيا من منطقة ما ولكنه وجد فيها منذ البداية، والإنسان الذي عثر عليه يترجح أن يكون من السكان القدامى.

    3- الأصل العربي

    ويذهب اتجاه آخر إلى ربط سكان هذه المنطقة بالمشرق وجزيرة العرب، حيث إنهم نزحوا من هناك إلى شمال أفريقيا نتيجة لحروب أو تقلبات مناخية وغيرها.

    ونقض ابن خلدون الآراء التي تقول إن البربر ينتمون إلى أصول عربية تمتد إلى اليمن أو القائلة إنهم من عرب اليمن، خصوصا قبائل بربرية مثل "هوارة وصنهاجة وكتامة" أكثر القبائل الأمازيغية ادعاء للعروبة.

    وينفي ابن خلدون نسبة البربر إلى العرب عبر اعتبارهم كنعانيين من ولد كنعان بن حام بن نوح، فالكنعانيون ليسوا عربا، وليسوا من أبناء سام.

    ويرفض كثير من المعاصرين نسبة البربر إلى العرب، ويؤكدون أن العرق الأمازيغي أحد الأعراق القديمة وأنه سابق للوجود العربي، وذلك استنادا إلى دراسات تفيد بأن أقدم الشعوب فوق الأرض 32 شعبا منها البربر، ولا وجود للعرب آنذاك.


    وفي دراسة للباحث الفرنسي (Dr Ely Le Blanc) كشف أنه من خلال تنوع النمط العرقي يمكن القول إن شعب البربر قد تألف من عناصر غير متجانسة، انضم بعضها إلى بعض في أزمنة تاريخية مختلفة وتفاوتت درجة تمازجها، لكن يبدو من الصعب تحديد الفرع الذي ينتسبون إليه ومن أين أتوا.

    ولا يمكن تقرير شيء مؤكد فيما يتعلق بالأصول الأجناسية واللسانية للبربر، ويجب الاكتفاء بالقول إن البربر اسم يطلق على أقدم السكان المعروفين عند بداية الأزمنة التاريخية في الشمال الأفريقي وكانت لهم علاقات بالفراعنة المصريين، أحيانا سلمية وأحيانا حربية.

    وهم نفسهم الذين وجدهم الفينيقيون واليونان الذين استقروا في "برقة"، والقرطاجيون والرومان. واللغة التي كانوا يتكلمونها لا تزال هي اللغة التي يتكلم بها عدد من القبائل الأمازيغية اليوم


    عرف الأمازيغ قديما في اللغات الأوروبية بأسماء عديدة منها المور (Moors / Mauri)وتشبه في مخارجها كلمة (مغربي)واشتقت منها كلمة "موريطانيا". وأطلق اليونان عليهم المازيس Mazyes، أما المؤرخ اليوناني هيرودوتس فأشار إلى الأمازيغ بالكلمة ماكسيس Maxyes. وأطلق المصريون القدماء على جيرانهم الأمازيغ اسم "المشوش". أما الرومان فقد استعملوا ثلاث كلمات لتسمية الشعب ال�مازيغي وهي النوميديون Numidians ، الموريتانيون Mauretanians ، والريبو (, R'bw). وكان العرب غالبا يطلقون عليهم اسم المغاربة وأهل المغرب أو البربر. والبربر في العربية كلمة منقولة عن الجذر اللاتيني الإغريقي باربار (Barbar) وهي كلمة استعملها اللاتينون لوصف كل الشعوب التي لا تتكلم اللاتينية أو الإغريقية اعتقادا منهم بتفوق الحضارة اليونانية والرومانية على كل الحضارات، كما كان يسمي الهنود غيرهم "مليج" ويسمي العرب غير المتكلمين بالعربية بالعجم. ويجدر الذكر أن لقب البرابر أطلقه الرومان أيضا على القبائل الجرمانية والإنكليزية المتمردة عليهم أيضا وليس فقط على القبائل الأمازيغية. ووقع أيضا ساكنة سوقطرة الجزيرة تحت مسمى البربر.

    يتوزع الناطقون باللغة الامازيغية في المغرب على ثلاث مناطق جغرافية واسعة، وعلى مجموعة من المدن المغربية الكبرى، وعلى عدد من الواحات الصحراوية الصغيرة. المناطق الثلاث الأمازيغية اللغة في المغرب هي :

    1 - منطقة الريف الأوسط شمال المغرب : ويمتد الريف الأوسط الناطق بالريفية على مساحة حوالي 30.000 كيلومتر مربع ويسكنه حوالي 5.6 مليون من الناطقين بالريفية. ويوجد الناطقون بالريفية أيضا ببعض المناطق في الأطلس المتوسط وإقليم فكيك Figuig، بالإضافة إلى تواجدهم بمدن الشمال الغربي (طنجة، تطوان) ومدن الشرق (وجدة، بركان) بنسب قليلة جدا. (ويقدر العدد الإجمالي لبربر المغرب الناطقين بالريفية (تاريفيت) بحوالي 6 ملايين وتتميز هذه المنطقة بتنوعها الجغرافي، وإطلالها على البحر المتوسط والإنخفاض النسبي لدرجات الحرارة مقارنة ببقية المغرب.

    2.مناطق سوس: وهي مناطق واسعة متنوعة يغلب عليها المناخ الدافيء قرب البحر والحار في الداخل والبارد في جبال الأطلس. يبلغ مجموع مساحة هذه المناطق ما لا يقل عن 60.000 كيلومتر مربع. وتنتشر في هذه المناطق (تاشلحيت / تاسوسيت). (ويبلغ عدد السكان الناطقين بها هناك حوالي 4 ملايين نسمة[بحاجة لمصدر]). حيث يشكل الناطقون باللغة الأمازيغية كلغة أم نسبة من 65 إلى 80 % من مجموع السكان البالغ عددهم حوالي 34 مليون نسمة

    كما امن الأمازيغ أيضا بالديانة الإسلامية وقاموا بنشرها حتى أن أول المسلمين الذين غزوا الأندلس كانوا في معظمهم أمازيغ بقيادة طارق ابن زياد، وكان عميد فقهاء قرطبة صاحب الإمام مالك من الأمازيغ وهو يحيى بن يحيى بن كثير الذي نشر المذهب المالكي في الأندلس، والمخترع عباس بن فرناس أول من حاول الطيران، وغيرهم. ويمكننا أن نلمس مدى تشبت الأمازيغ بالإسلام والدفاع عنه في نص ماقاله ابن خلدون:

    (وأما تخلقهم بالفضائل الإنسانية وتنافسهم في الخلال الحميدة وما جبلوا عليه من الخلق الكريم مرقاة الشرف والرفعة بين الأمم ومدعاة المدح والثناء من الخلق من عز الجوار وحماية النزيل ورعي الأذمة والوسائل والوفاء بالقول والعهد والصبر على المكاره والثبات في الشدائد‏.‏ وحسن الملكة والإغضاء عن العيوب والتجافي عن الانتقام ورحمة المسكين وبر الكبير وتوقير أهل العلم وحمل الكل وكسب المعدوم‏.‏ وقرى الضيف والإعانة على النوائب وعلو الهمة وإباية الضيم ومشاقة الدول ومقارعة الخطوب وغلاب الملك وبيع النفوس من الله في نصر دينه‏.‏ فلهم في ذلك آثار نقلها الخلف عن السلف لو كانت مسطورة لحفظ منها ما يكون أسوة لمتبعيه من الأمم وحسبك ما اكتسبوه من حميدها واتصفوا به من شريفها أن قادتهم إلى مراقي العز وأوفت بهم على ثنايا الملك حتى علت على الأيدي أيديهم ومضت في الخلق بالقبض والبسط أحكامهم‏)..
    (وأما إقامتهم لمراسم الشريعة وأخذهم بأحكام الملة ونصرهم لدين الله، فقد نقل عنهم من اتخاذ المعلمين لأحكام :دين الله لصبيانهم، والإستفتاء في فروض أعيانهم واقتفاء الأئمة للصلوات في بواديهم، وتدارس القرآن بين :أحيائهم، وتحكيم حملة الفقه في نوازلهم وقضاياهم، وصياغتهم إلى أهل الخير والدين من أهل مصرهم التماساً في :آثارهم وسوءاً للدعاء عن صالحيهم، وإغشائهم البحر لفضل المرابطة والجهاد وبيعهم النفوس من الله في سبيله :وجهاد عدوه مايدل على رسوخ إيمانهم وصحة معتقداتهم، ومتين ديانتهم).

    :115:




  2. #2


  3. #3


  4. #4


  5. #5
    مسافرجديد الصورة الرمزية dalloula159
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    24

    افتراضي

    السلام عليكم
    [read]شكرا على مروركم واتمنى الموضوع ينال اعجاب الكل[/read]




  6. #6
    مسافر متالق الصورة الرمزية marebiya
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    638

    افتراضي

    2.مناطق سوس: وهي مناطق واسعة متنوعة يغلب عليها المناخ الدافيء قرب البحر والحار في الداخل والبارد في جبال الأطلس. يبلغ مجموع مساحة هذه المناطق ما لا يقل عن 60.000 كيلومتر مربع. وتنتشر في هذه المناطق (تاشلحيت / تاسوسيت). (ويبلغ عدد السكان الناطقين بها هناك حوالي 4 ملايين نسمة[بحاجة لمصدر]). حيث يشكل الناطقون باللغة الأمازيغية كلغة أم نسبة من 65 إلى 80 % من مجموع السكان البالغ عددهم حوالي 34 مليون نسمة
    اعتقد انه هناك خطأ في عدد الناطقين بالتشلحيت وتاسوسشت مستحيل يكون34 مليون
    هو اصلا عدد سكان المغرب 30 مليون

    شكراا على كل هذه المعلوومات الراائعة جدااا
    هنااك معلومة زيادة عن الرياافة انهم ينقسمون الى روياافة ديال الحسيمة ونواحيهااا وهناك اقرعيين اي قلاعة دالناضور
    تستاهلي بوسة أحبيبة
    موووووووووه


    @لقد تعلمت الصمت من الثرثار ، والتساهل من المتعصِّب ، واللطف من الغليظ، والأغرب من كل هذا أنني
    لاأعترف بجميل هؤلاء المعلِّمين.@


  7. #7
    مسافر خبير الصورة الرمزية HAAAAD
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1,436

    افتراضي

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    تحية طيبة و بعد

    شكرا لك على هذا الطرح الرائع و المعلومات الكافية الوافية.
    كنت أتساءل عن هذا الشعب قبل فترة و ها قد جئتنا بالجواب.
    فجزاك الله خير الجزاء.
    موضوع شيق و طرح جميل فبارك الله فيك.
    تقبل مروري
    دمت بود


    دعوة خاصة لزيارة أول تقاريري:
    الأرجنتين... جنون الكرة و شغف التانجو 2009
    المخلـــــص دوما و ليس يومـــــا
    هااااد


  8. #8


  9. #9
    مسافر فعال الصورة الرمزية الاميــــرة
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    149

    افتراضي

    شكرا لك أختي dalloula على هذ المقال التعريفي للأمازيغ
    وأفضل استعمال كلمة أمازيغي على كلمة بربري
    البربري يعني الرجل المتوحش وهذا مصطلح أطلقه الرومان على الامازيغ
    أما الامازيغي فتعني الرجل الحر
    وأتفق معك في مسألة تشابه بعض المصطلحات الامازيغية بالالمانية
    بنت أعرفها تسكن في ألمانيا، فاجأتني بكلمات ألمانية نستعملها أيضا في لهجتنا الامازيغية الريفية
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة marebiya مشاهدة المشاركة
    2.مناطق سوس: وهي مناطق واسعة متنوعة يغلب عليها المناخ الدافيء قرب البحر والحار في الداخل والبارد في جبال الأطلس. يبلغ مجموع مساحة هذه المناطق ما لا يقل عن 60.000 كيلومتر مربع. وتنتشر في هذه المناطق (تاشلحيت / تاسوسيت). (ويبلغ عدد السكان الناطقين بها هناك حوالي 4 ملايين نسمة[بحاجة لمصدر]). حيث يشكل الناطقون باللغة الأمازيغية كلغة أم نسبة من 65 إلى 80 % من مجموع السكان البالغ عددهم حوالي 34 مليون نسمة
    اعتقد انه هناك خطأ في عدد الناطقين بالتشلحيت وتاسوسشت مستحيل يكون34 مليون
    هو اصلا عدد سكان المغرب 30 مليون

    شكراا على كل هذه المعلوومات الراائعة جدااا
    هنااك معلومة زيادة عن الرياافة انهم ينقسمون الى روياافة ديال الحسيمة ونواحيهااا وهناك اقرعيين اي قلاعة دالناضور
    تستاهلي بوسة أحبيبة
    موووووووووه
    أنا أيضا لاحظت أن هناك خطأ في هذا الجزء من المقال
    أصلا مثلما قلتي سكان المغرب 30 مليون هذا في احصاء 2004 لكن أظن أكثر
    لكن تبقى النسبة التي يشكلها الامازيغ من مجموع سكان المغرب نسبة معقولة جدا، 65% الى 80%، يعني أنهم يشكلون الغالبية رغم نطقهم باللغة العربية أو اللهجة المغربية التي تعتبر مزيج من العربية والامازيغية والفرنسية وبعض المرات الاسبانية ... لــــــــــول، وهذا مايفسر صعوبة اللهجة.

    والسلام


    سأعيش رغم الداء والاعداء *** كالنسر فوق القمة الشماء


    :)


  10. #10
    مسافر فعال الصورة الرمزية fohrr
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    93

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    بما انني انحدر من قبائل اليمن فلي الحق ان اعلق على ما ذكر وواضح اصل البربر بانهم عرب اصلا وفصلا ومن بقايا جيش دولة حمير فلقد وصلت تلك الدولة الى المغرب وتخوم الصين وذلك لاتساعها في الغزوات وفرض هيمنتها على القوى المحيطة بها وللاسف باننا العرب امة لا تقرا فلقد كان لنا تاريخ عظيم جدا قبل الاسلام ومن ثم اتى الاسلام ليتمم مكارم الاخلاق بنفي كل معبود غير الله سبحانه تعالى وانا الاحظ بان بعض كتابات المؤرخين العرب لا تخلو من العنصرية ضد اليمن لاسباب تاريخية واجتماعية وسياسية ففاقد الشي لا يعطيه ومن ليس له تاريخ سيحاول هدم تاريخ غيره واقدم لكم تعليق د. محمد العروسي
    تزودنا الكثير من مؤلفات المؤرخين والرواة العرب والمسلمين بمعلومات غزيرة عن هؤلاء اليمنيين الذين استقروا في مختلف بلدان العالم الإسلامي وخاصة في بلاد المغرب العربي وبلاد الأندلس، وللأسف بأن هذا الموضوع لم يحظ في العصر الحديث بعناية واهتمام الباحثين، وقليلة هي الدراسات والبحوث العلمية المنشور المنشورة في هذا الموضوع، ويعد المؤرخ محمد الفرح (رحمه الله)، وبحسب علمنا، من أوائل المؤرخين اليمنيين الذين كتبوا في العصر الحديث عن اليمنيين في بلاد المغرب وتحديداً عن الجذور اليمنية لقبائل البربر.

    بدأ اهتمامي بهذا الموضوع خلال سنوات دراستي في جمهورية فرنسا (1988-1994م)، حينها تعرفت على عدد من الأخوة الزملاء القادمين من بلدان المغرب العربي ( المملكة المغربية وتونس وليبيا والجزائر وتشاد وموريتانيا) إلى فرنسا للدراسة، وكان من بينهم زملاء وزميلات من قبائل البربر من المملكة المغربية والجمهورية التونسية ومن أبناء القبائل من جمهورية الجزائر ؛ ذكر لي البعض منهم بأن أصولهم من اليمن من قبائل يمنية هاجرت قبل مئات السنين إلى المغرب واستقرت فيها ويذكرون لي أسماء بعض المصادر والمراجع وكتب النسابة التي توضح وتؤكد صحة ذلك، والحقيقة أن أول ما لاحظته هو أن أسماء وألقاب أسر هؤلاء الزملاء والزميلات من أبناء قبائل البربر الذين تعرفت عليهم في فرنسا هي أسماء قبائل وأسر يمنية معروفة قديماً وغالبيتها لا تزال موجودة في اليمـن وتعرف بهذه الأسماء حتى اليوم.
    لقد شعرت بالسعادة بتعرفي عليهم وشعرت بالتشويق والحماس والاندفاع نحو البحث عن إجابات لأسئلة واستفسارات تبادرت إلى ذهني ودارت في رأسي عن موضوعين:

    الموضوع الأول:
    الهجرات اليمنية إلى بلاد المغرب العربي عبر العصور ؛ وعن أسماء وتاريخ القبائل والأسر اليمنية التي استقرت في تلك البلاد؟ و تراثها وعاداتها وتقاليدها ؛ ما هي المعلومات التي تزودنا بها المصادر التاريخية عن الشخصيات التاريخية التي اشتهرت وذاع صيتها من أبناء هذه القبائل والأسر ونبغت في المجالات المختلفة؟

    الموضوع الثاني:
    هل حدثت هجرة أو هجرات عكسية: بمعنى آخر هل هاجرت قبائل وأسر من بلاد المغرب العربي إلى اليمن واستقرت فيها؟ إذا كان ذلك قد حدث فعلاً فينبغي أن يتم دراسة هذا الموضوع ودراسة علمية دقيقة ؟ ولابد من الرد على نفس الاستفسارات التي نحاول الإجابة عليها حول الموضوعين.

    وأخيراً يجب دراسة العلاقات اليمنية المغاربية عبر التاريخ؟

    يهدف هذا البحث إلى تسليط الضوء على ما تمكنا من جمعه حتى الآن من المعطيات والشواهد التاريخية والمادية الدالة على الأصول والجذور اليمنية لقبائل البربر في بلاد المغرب العربي، ومناقشة وتحليل هذه المعطيات بأسلوب علمي ومنطقي بعيداً عن التحيز والتعصب. سنبدأ أولاً بالتعريف بالبربر.

    البربر مجموعة من القبائل تشكل جزاءً هاماً من سكان دول المغرب العربي الكبير؛ منذ العصور القديمة سكن الجزء الأكبر من هذه القبائل في المناطق الداخلية وسكنت بعض القبائل الصغيرة منها في المدن والمناطق الساحلية في بلاد المغرب العربي، ومن أشهر وأكبر قبائل البربر: صنهاجة وكتامة وعهامة ولواته وزناته وزويلة، وتعتبر قبيلة صنهاجة أكبر وأشهر قبائل البربر التي انتشرت وسكنت على مساحة الأرض الواقعة بين المغرب الأدنى (الجمهورية التونسية) والمغرب الأقصى (المملكة المغربية).

    هل نستطيع تأكيد وإثبات أو نفي يمنية قبائل البربر في بلاد المغرب العربي من خلال الأدلة التاريخية والمادية المتوفرة لدينا في الوقت الحالي؟ وهل يمكن أن نبني استنتاجاتنا في هذا الموضوع للخروج برؤية حاسمة على المعلومات التي تزودنا بها أقدم مؤلفات المؤرخين والنسابة والرواة العرب المسلمين، والمراجع والدراسات والتقارير التي نشرت في العصر الحديث؟ هل تم فحص وتحليل هذه المعطيات ومقارنتها بالمصادر المادية الموجودة في تراث هذه القبائل كالتراث المعماري واللغوي والثقافي والغنائي ومقارنته مع ما يماثله من التراث اليمني؟

    أمـا عن أصول وجذور هذه القبائل فالحقيقة أن انتساب قبائل البربر إلى اليمن قضية أثيرت منذ عصر ما قبل الإسلام ؛ ففي بداية العصر الإسلامي التقى المسلمون الفاتحون بأبناء قبائل البربر الذين قالوا لهؤلاء الفاتحين بثقة واعتزاز نحن من حمير هاجر أجدادنا من اليمـن إلى هذه البلاد.

    هذه القضية تناولها العديد من العلماء والنسابة والرواة العرب المسلمين في مؤلفاتهم وتركزت نقاشاتهم وتحليلاتهم بدرجة رئيسة على موضوع انتساب قبائل البربر إلى قبائل حميرية، وفي العصر الحديث ظهرت بعض النظريات والآراء حول أصل قبائل البربر ، فبينما يرى عدد من الباحثين بأن قبائل البربر يمانية من حمير يعتقد عدد آخر منهم بأن أصولها ترجع إلى قبائل سكنت بعض مناطق حوض البحر الأبيض المتوسط، ويطلق هؤلاء على أبناء البربر الجنس المتوسطي وهذا مصطلح جديد ظهر في القرن الماضي، والرأي الثالث يؤيد هذه الافتراضية والتسمية (الجنس المتوسطي)، وذهب فريق ثالث من باحثين، أوروبيين في الغالب، إلى التأكيد بأن أصل قبائل البربر أوروبي، وأخيراً هناك من الباحثين من يفترض بأن البربر هم من الجنس الحامي (من الأفارقة الزنوج)، وهذه الآراء الأخيرة حديثة ويعتقد بأنها بعيدة عن الواقع والحقيقة ولا توجد أية أدلة تؤكد صحتها.

    يذكر عدد من المؤرخين في العصر الحديث (الألماني ماينهوف) بأنه يوجد وجود جنس حامي قدم من الجزيرة العربية واستقر في السودان وفي أماكن أخرى منها بلاد المغرب العربي، ويذكر العالم الفرنسي دو لافوس الذي صنف اللغات الأفريقية في سنة 1923م بأن اللغة الحامية هي لغة سامية تشمل البربرية والمصرية والكوشية، ومن خلال ذلك يؤكد بعض الباحثين في العصر الحديث بأن لغة البربر هي من اللغات السامية منهم العالم الألماني روسلر الذي يؤكد بأن اللغة البربرية هي إحدى اللغات السامية ويقول ( إن مجرد التفكير في إرجاع السامية والبربرية إلى أصلين مختلفين غير معقول) وذلك نظراً للتطابق والتشابه الموجود بينهما.

    أصل قبائل البربر من اليمن:

    هناك بعض الأدلة التاريخية والمادية التي تدل على أن أصل قبائل البربر من اليمن، وهذه الأدلة هي:

    تؤكد الدراسات الحديثة بأنه حدثت موجات هجرة كبيرة من الجزيرة العربية في فترات مختلفة من عصور ما قبل الإسلام ؛ يقـول العالم المصري الدكتور احمد فخري " هناك حقيقة مهمة وهي أنه في الألف الرابع قبل الميلاد وصلت هجرات من جنوب الجزيرة العربية إلى مصر" ؛ ويذكر الدكتور أسعد أشقر بأنه : ليس من قبيل المصادفة أن تقع عام 3500 ق.م موجة هجرة من الجزيرة العربية إلى بلاد الرافدين وموجة هجرة إلى سورية ومصر في وقت واحد.
    ورد في المصادر التاريخية العربية ولإسلامية معلومات غزيرة عن استقرار جنود وعشائر يمنية في قرطاجة ومدن ومناطق مختلفة في شمال إفريقيا في عصر ما قبل الإسلام، يقول الشاعر الحميري :

    ومنـا بأرض الغرب جنـدٌ تعلــقوا إلى بربـر حتى أتـوا أرض بربـر

    ويذكـر العالم عبد الرحمن ابن خلدون في صفحة 96 في الجزء السادس من كتابه العبر ..بأن البربر ينتسبون إلى بربر الذي ينتسب إلى يعرب بن قحطان، وهوا هنا يتفق مع ما ذكره العالم الهمداني في القرن الرابع الهجري/العاشر الميلادي الذي يقول في الجزء الأول من كتابه الإكليل: بأن قبائل صنهاجة وكتامة وعهامة ولواته وزناته تنتسب إلى بنو مرة بن عبد شمس بن وائل بن الغوث بن جيدان بن قطن بن عريب بن زهير بن أيمن بن الهميسع بن حمير بن سباء بن يشجب بن يعرب بن قحطان.

    يجمع النسابة والمؤرخون العرب المسلمون على أن معظم قبائل البربر تنتسب إلى أمازيغ بن كنعان، ويذكر المؤرخ والنسابة أبو محمد الحسن بن أحمد بن يعقوب الهمداني- توفي بعد سنة 334هـ/945م- في الجزء الأول من كتابه الإكليل (ص 45) بأن كنعان هو أحد أولاد عويلم بن سام وبأن موطن الكنعانيون الأصلي هوا جنوب الجزيرة العربية.

    يؤكد أشهر وأقدم العلماء والنسابة والرواة العرب المسلمين في مؤلفاتهم بأن غالبية قبائل البربر ينحدرون من أصول يمنية حميرية ، ومنهم العالم ابن خلدون.
    وجود تشابه لغوي أكثر من مائة كلمة في لغة البربر ولا تستخدم هذه الكلمات إلا في اليمن والجزيرة العربية.

    وجود تشابه بين كل من الأغاني والموسيقى الشعبية في بعض المناطق اليمنية وأغاني وموسيقى البربر، وقد أكدت هذا التشابه الكبير دراسات حديثة لعلماء أوروبيين في مجال الموسيقى أقدمهم روبرت لخمان سنة 1922م ؛ وهانس هلفرتس الذي قام في النصف الأول من القرن العشرين (1933-1935م) باختيار أغنيتين يمنيتين من محافظة صنعاء : الأغنية الأولى من منطقة بني إسماعيل في مديرية حراز والأغنية الثانية من منطقة بني مطر وتمت مقارنتهما بأغنيتين من أغاني البربر من منطقة القبائل في الجزائر، فوجد تشابه كبير بينها وتماثل في الإيقاع والترنيمة وذكر هؤلاء العلماء بأن وجود هذا التشابه الكبير لا يحدث مصادفة بل يحتم على المرء افتراض وجود علاقة حميمة بين البربر واليمنيين، فالسمات الموجودة في الأغاني والألحان التراثية اليمنية موجودة تماماً في الأغاني والألحان التراثية البربرية (والتصفيق والمُحجرة)، وتظهر بوضوح كامل في طرق أدائها وألحانها التي تتطابق تماما.
    وجود تشابه بين فنون وأساليب وطرز العمارة والزخرفة في اليمن وفي مدن مناطق مختلفة في بلاد المغرب العربي منها المناطق التي تسكنها قبائل البربر، مثال ذلك تشابه العمائر السكنية المتعددة الطوابق في جبال اليمن مع مثيلاتها في جبال أطلس المنطقة الرئيسة لقبائل البربر، وهذه المباني السكنية ذات سمات معمارية واحدة.

    وجود تشابه في طرق وأساليب الزراعة والري وبناء المدرجات الزراعية وقنوات الري في كل من اليمن وبعض المناطق في دول المغرب العربي.

    الخاتمة:

    في كل بلاد المغرب العربي حاليا توجـد الكثير من القبائل والأسر التي يعود أصلها إلى اليمن، بعضها هاجرت من اليمن قبل الإسلام والبعض الآخر هاجرت إليها في العصر الإسلامي من هذه القبائل قبائل البربر التي انتشرت في البوادي والحواضر في بلاد المغرب العربي ومارس ويمارس أبنائها حياتهم الاجتماعية والاقتصادية على نحو يشبه كثيرا حياة القبائل اليمنية، لقد ساهمت هذه القبائل جميعها في الفتوحات ونشر الدين الإسلامي والعلم والثقافة والبناء والتنمية وتطوير البلدان والمناطق التي استقرت فيها، وأثبتت هذه الهجرات عبر التاريخ مقدرة اليمني الفائقة على الاندماج والتعايش والانسجام مع كل المجتمعات والثقافات والأمم والشعوب في كل العصور، وبرغم مرور مئات السنين على هجرات اليمنيين واستقرارهم في تلك البلدان لم يستطع الزمن محو وطمس هويتهم اليمنية ومساهماتهم الرائدة في بناء وتعمير وتطوير تلك البلاد ؛ لليمنيين تأثيرات وبصمات جميلة وإبداعية تظهر حتى اليوم بوضوح على العمائر والمنشآت التاريخية التي شيدوها أو شاركوا في بنائها في بلدان المغرب العربي كالجوامع والمساجد والمدن والقصور والحصون والقلاع والمنشات التجارية والسكنية والخدمية، كما تظهر في الفنون والآداب واللغة وفي العادات والتقاليد.

    المعلومات المتوفرة حالياً عن يمنية قبائل البربر عبارة عن معلومات وروايات وتحليلات لما كتبه الكثير من المؤرخين والنسابة العرب المسلمين وللنتائج التي توصلت إليها دراسات سطحية متواضعة لبعض الباحثين العرب والمسلمين والأوروبيين في العصر الحديث عن أصل قبائل البربر الذي يعتز ويفخر الكثير من أبنائها حتى اليوم بانتسابهم إلى اليمن ؛ هذه البحوث المتواضعة يجب أن تكون حافزاً لإنجاز دراسات علميـة متعمقة في هذا الموضوع وفي موضوع الهجرات اليمنية وإنجازات اليمنيين في البلدان التي هاجروا إليها واستقروا فيها عبر التاريخ، ولكي تكون هذه الدراسات كاملة لابد من التواصل معهم والإطلاع على ما لديهم من وثائق ومصادر ومراجع، وكل ما كتب عنهم في تلك البلدان قديماً وحديثاً.

    إن إقامة جسر تواصل دائم، مع إخواننا في بلدان المغرب العربي بشكل عام وأبناء البربر بشكل خاص، أصبح في وقتنا الحاضر أمراً هاماً وضرورة ملحة تساعد في إعادة كتابة تاريخ اليمـن بكامل حلقاته وتاريخ اليمانيون في كل مكان وإبراز أدوارهم ومساهماتهم العظيمة في صنع التاريخ والحضارات الإنسانية عبر العصور، ونحن على يقين من أن إخواننا اليمنيين في بلاد المغرب العربي يمتلكون وثائق تاريخية ومادية هامة ومفيدة تساعدنا في كتابة تاريخ اليمن تاريخ أبائهم وأجدادهم الذي يشكل جزء هاماً من تاريخ اليمــن والتاريخ الإنساني ؛ ومن خلال هذا التواصل بالإمكان كذلك الاستفادة من علم وخبرات الذين نبغوا منهم وبرعوا في مجالات العلوم المختلفة.

    الهوامش/
    1 عرضها المؤرخ الفرح في مقدمة كتابه: أنظر الفرح، عروبة البربر، ص 5 و 6
    2 د. احمد فخري، دراسات في تاريخ الشرق القديم، ص 124
    3 د. اسعد أشقر، تاريخ سورية،
    4 الهمداني، صفة جزيرة العرب، ص 369 ؛ الفرح، عروبة البربر، ص 19
    5 بَرْبَرْ على وزن حِمْـيَـaرْ
    6 الهمداني، صفة جزيرة العرب، ص 369 ؛ الفرح، عروبة البربر، ص 19
    7 هانس هلفرتس، رحلة إكتشاف في العربية الجنوبية، ص 113
    8 الفرح، عروبة البربر، ص 100،




موضوع مغلق
صفحة 1 من 8 1 2 3 4 5 6 7 8 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك