مـنـتـدى الـعـرب الـمـسافـرون

هذا الموقع مخصص للسياح العرب وهو احد افضل المواقع المخصصة للسياحة و مساعدة المسافرين ، و هو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب !Yahoo ، انضم الان و احصل على فرصة متابعة أخبار و معلومات و صور و مقاطع فيديو من كل دول العالم.



صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 23
Like Tree1Likes

الموضوع: أصل الأتراك

  1. #1
    مسافر فعال
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    100

    افتراضي أصل الأتراك

    بسم الله الرحمن الرحيم :

    في كل بلد كبير في مساحته و رقعته الجغرافية تتنوع الأعراق فيه كذلك في تركيا ذلك البلد الكبير

    فمثلا في العراق هناك عرقيات مختلفة كالعرب و الكرد و التركمان و غيرهم

    و في سوريا هناك عرقيات مختلفة كالعرب والكرد والشركس و التركمان و غيرهم

    و في إيران هناك عرقيات مختلفة كالعرب و الكرد و الآذر و البلوش و التركمان و الفرس و غيرهم

    و في أفغانستان هناك عرقيات مختلفة كالطاجيك و البشتون و البلوش و التركمان و الأوزبك و غيرهم

    و كثير من البلدان يصعب حصرها

    حديثنا هنا عن تركيا ( بلاد الروم ) ( آسيا الصغرى ) ( أرض الأناضول )

    قبل الإسلام كانت تركيا تحت الحكم الرومي ( الامبراطورية الرومانية الشرقية ) ثم سقطت هذه الامبراطورية على يد الأتراك السلاجقة

    و بقيت تركيا تحت حكم سلاجقة الروم ثم قامت على انقاض هذه الدولة الدولة التركية العثمانية

    هذا موجز عن تاريخ تعاقب الدول التي حكمت تركيا ( بلاد الروم ) ( آسيا الصغرى ) ( أرض الأناضول )

    من هنا نتسائل اذا كانت تركيا ( بلاد الروم ) ( آسيا الصغرى ) ( أرض الأناضول ) رومية فكيف تحولت إلى تركية ؟

    و نحن نعلم ان الاتراك الاصليين سكان آسيا الوسطى هم من الجنس الأصفر بينما سكان تركيا اليوم يشبهون تماما الأوربيين

    قد يقول البعض ان سبب تحول تركيا ( بلاد الروم ) ( آسيا الصغرى ) ( أرض الأناضول ) من رومية إلى تركية هو تعاقب دولتين تركيتين على حكمها و هما السلاجقة و العثمانيين

    لكني أرد على هذا بأني أتحدث عن السكان لا عن الحكام

    فكيف اذن تحولت من رومية إلى تركية ؟

    وهذه خريطة توضح وقوع تركيا اليوم ( بلاد الروم ) ( آسيا الصغرى ) ( أرض الأناضول ) تحت الحكم الرومي :




    و أبرز مظاهر هذا التحول هو اللغة التركية

    فماذا كان سكان تركيا ( بلاد الروم ) ( آسيا الصغرى ) ( أرض الأناضول ) يتحدثون قبل اللغة التركية ؟ اللغة اليونانية مثلا أم ماذا ؟



    هنا نأتي إلى الشق الثاني و هو ما هي العرقيات التي تسكن في تركيا اليوم ؟

    الذي أعلمه أن في تركيا عرقيات مختلفة مثل الكرد في جنوب شرق تركيا و العرب في ديار بكر و أنطاكية و الشركس

    لكن ما هي العرقيات الأخرى في تركيا و ما هي نسبة هذه العرقيات ؟

    أرجو ألا يقول لي أحد أن الترك عرق في تركيا اذ أن الترك هم من الجنس الأصفر كما أسلفت و سكان تركيا اليوم هم ذوو أشباه أوربية

    فهل الأتراك اليوم هم أحفاد الروم اليونانيين نسباً ؟




  2. #2
    خبير تركيا الصورة الرمزية مستعجل
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    1,664

    افتراضي

    والله شيء سهل اصل الاتراك من تركيا هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    والاجابة الصحيحة خذها


    أصل الأتراك ومواطنهم



    في منطقة ماوراء النهر والتي نسميها اليوم (تركستان) والتي تمتد من هضبة منغوليا وشمال الصين شرقاً الى بحر الخزر (بحر قزوين) غرباً، ومن السهول السيبرية شمالاً الى شبه القارة الهندية وفارس جنوباً، استوطنت عشائر الغز وقبائلها الكبرى تلك المناطق وعرفوا بالترك أو الأتراك .
    ثم تحركت هذه القبائل في النصف الثاني من القرن السادس الميلادي، في الانتقال من موطنها الأصلي نحو آسيا الصغرى في هجرات ضخمة. وذكر المؤرخون مجموعة من الأسباب التي ساهمت في هجرتهم؛ فالبعض يرى أن ذلك بسبب عوامل اقتصادية ، فالجدب الشديد وكثرة النسل، جعلت هذه القبائل تضيق ذرعاً بمواطنها الأصلية، فهاجرت بحثاً عن الكلاء والمراعي والعيش الرغيد والبعض الآخر يعزوا تلك الهجرات لأسباب سياسية حيث تعرضت تلك القبائل لضغوط كبيرة من قبائل اخرى أكثر منها عدداً وعدة وقوة وهي المغولية، فأجبرتها على الرحيل، لتبحث عن موطن آخر وتترك أراضيها بحثاً عن نعمة الأمن والاستقرار وذهب الى هذا الرأي الدكتور عبداللطيف عبدالله بن دهيش .
    واضطرت تلك القبائل المهاجرة أن تتجه غرباً، ونزلت بالقرب من شواطئ نهر جيحون ، ثم استقرت بعض الوقت في طبرستان، وجرجان ، فأصبحوا بالقرب من الأراضي الاسلامية والتي فتحها المسلمون بعد معركة نهاوند وسقوط الدولة الساسانية في بلاد فارس سنة 21هـ/641م .

    إتصالهم بالعالم الاسلامي:
    في عام 22هـ/642م تحركت الجيوش الاسلامية الى بلاد الباب لفتحها وكانت تلك الأراضي يسكنها الاتراك، وهناك ألتقى قائد الجيش الاسلامي عبدالرحمن بن ربيعة بملك الترك شهربراز، فطلب من عبدالرحمن الصلح وأظهر استعداده للمشاركة في الجيش الاسلامي لمحاربة الأرمن ، فأرسله عبدالرحمن الى القائد العام سراقة بن عمرو، وقد قام شهر براز بمقابلة سراقة فقبل منه ذلك، وكتب للخليفة عمر بن الخطاب يعلمه بالأمر، فوافق على مافعل، وعلى إثر ذلك عقد الصلح، ولم يقع بين الترك والمسلمين أي قتال، بل سار الجميع الى بلاد الأرمن لفتحها ونشر الاسلام فيها .
    وتقدمت الجيوش الاسلامية لفتح البلدان في شمال شرق بلاد فارس حتى تنتشر دعوة الله فيها، بعد سقوط دولة الفرس أمام الجيوش الاسلامية والتي كانت تقف حاجزاً منيعاً أمام الجيوش الاسلامية في تلك البلدان، وبزوال تلك العوائق، ونتيجة للفتوحات الاسلامية ، أصبح الباب مفتوحاً أمام تحركات شعوب تلك البلدان والاقاليم ومنهم الاتراك فتم الاتصال بالشعوب الاسلامية، واعتنق الاتراك الاسلام، وانضموا الى صفوف المجاهدين لنشر الاسلام وإعلاء كلمة الله .
    وفي عهد الخليفة الراشد عثمان بن عفان تم فتح بلاد طبرستان، ثم عبر المسلمون نهر جيحون سنة 31هـ، ونزلوا بلاد ماوراء النهر، فدخل كثير من الترك في دين الاسلام، وأصبحوا من المدافعين عنه والمشتركين في الجهاد لنشر دعوة الله بين العالمين .
    وواصلت الجيوش الاسلامية تقدمها في تلك الاقاليم فتم فتح بلاد بخارى في عهد معاوية بن أبي سفيان وتوغلت تلك الجيوش المضفرة حتى وصلت سمرقند، وما أن ظهر عهد الدولة الاسلامية حتى صارت بلاد مارواء النهر جميعها تحت عدالة الحكم الاسلامي وعاشت تلك الشعوب حضارة إسلامية عريقة .
    وازداد عدد الأتراك في بلاط الخلفاء والأمراء العباسيين وشرعوا في تولي المناصب القيادية والادارية في الدولة؛ فكان منهم الجند والقادة والكتاب. وقد ألتزموا بالهدوء والطاعة حتى نالوا أعلى المراتب.
    ولما تولى المعتصم العباسي الخلافة فتح الأبواب أمام النفوذ التركي وأسند إليهم مناصب الدولة القيادية وأصبحوا بذلك يشاركون في تصريف شؤون الدولة، وكانت سياسة المعتصم تهدف الى تقليص النفوذ الفارسي ، الذي كان له اليد المطلقة في إدارة الدولة العباسية منذ عهد الخليفة المأمون .
    وقد تسبب اهتمام المعتصم بالعنصر التركي الى حالة سخط شديدة بين الناس والجند، فخشي المعتصم من نقمة الناس عليه، فأسس مدينة جديدة هي (سامراء) ، تبعد عن بغداد حوالي 125كم وسكنها هو وجنده وأنصاره.
    وهكذا بدأ الأتراك منذ ذلك التاريخ في الظهور في أدوار هامة على مسرح التاريخ الاسلامي حتى أسسوا لهم دولة إسلامية كبيرة كانت على صلة قوية بخلفاء الدولة العباسية عرفت بالدولة السلجوقية( ).

    نقلا عن الدكتور / علي محمد محمد الصلابي (حفظه الله)


    وهذة اضافة بسيطةيبلغ عدد سكان الجمهورية التركية حوالي 70 مليون نسمة حسب إحصاءات عام 2005. التركيبة السكانية لتركيا معقدة و مكونة من عشرات الأعراق، التي يرجع أسباب تشكيلها إلى عهد الدولة العثمانية، حيث كانت مناطق نفوذها تشمل أراضي واسعة في آسيا، أوروبا و أفريقيا و تحكم العديد من الشعوب. لا يوجد إحصاءات رسمية لعدد السكان حسب الأعراق، لأن الحكومة التركية ترى في تركيا بلدا لكل الأتراك بغض النظر عن أصولهم العرقية،

    الثقافة التركية هي خليط بين ثقافات سكان تركيا. يرجع جذورها إلى الثقافات التركية القديمة، العثمانية الإسلامية، العربية، البيزنطية، الفارسية و الأوروبية


    والله اعلم


    ياغريب كن أديب


  3. #3


  4. #4
    مسافر متالق
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    682

    افتراضي

    أعتقد أنه من المناسب إضافة ما هو الوضع الحالي لبلاد المنشأ للترك (تركستان):

    للأسف انقسمت بلاد تركستان إلى جزئين وقعا تحت الاحتلال، جزء لفترة طويلة وجزء ما زال محتلاً!

    الجزء الأول هو تركستان الغربية وقم تم احتلاله من قبل روسيا القيصرية في الربع الثالث من القرن التاسع عشر، ومع سقوط السلطة في روسيا بيد الشيوعيين الملحدين (الدين أفيون الشعوب) تم محاربة الدين الإسلامي -وغيره- بشراسة حتى نسي المسلمون هناك دينهم إلا القلة التي حافظت عليه بشق الأنفس. وهاجر الكثيرون إلى بلاد العرب للحفاظ على دينهم وهم الآن جزء من نسيج مجتمعاتنا.

    وبحمد الله سقط السوفييت ومعهم سقطت الشيوعية وتحررت تركستان الغربية إلى خمس دول مستقلة ذات أغلبية سكانية مسلمة، هي طاجيكستان وأوزبكستان وقرغيزستان وتركمانستان وكازاخستان. والحمد لله هناك عودة قوية للدين الإسلامي من شعوب هذه الدول بفضل الله أولاً ثم بفضل الجمعيات الدعوية العربية وهمة أبنا تركستان.

    أما الجزء الآخر من بلاد الترك (تركستان الشرقية) فللأسف ما زالت ترزح تحت احتلال الصينيين منذ أكثر من قرن والمسلمون هناك أيضاُ يعانون من شيوعية الحكومة وإن كان الوضع تحسن عن أيام ماو تسي تونغ. وأشهر عرقيتين مسلمتين هناك هما اليوغور والدونغان وبعضهم أيضاً هاجر من الصين إلى البلاد المجاورة للحفاظ على دينهم.

    أخيراً بقي القول أن جمهورية تركيا الحالية تدرك أن الجمهوريات التركمانستانية الحالية هي امتداد لها ولذلك تدعم هذه الدول مالياً وتجارياً. واللغات الحالية المنتشرة هناك كلها مشتقة من اللغة التركية، وعندما قام أتاتورك بتغيير حروف اللغة التركية من الحروف العربية للاتينية قام الروس بانتهاز الفرصة وأيضاً ألغوا الحروف العربية واستبدلوها بالحروف الروسية، ومازال الوضع كذلك حتى الآن.




  5. #5
    أبو عبدالملك الصورة الرمزية محيرني النقل
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    4,815

    افتراضي

    الاتراك اليوم الموجودين في تركيا ينتسبون في العرق والدم الى ما اشار اليه الاخوه الى الترك الذين خرجوا بعد زحف المغول الى البلاد الاسلامية
    اما عن تسميتهم بالاتراك وليس الترك فيعود الى مؤسس دولتهم الحديثة مصطفى كمال اتاتورك




  6. #6
    مسافر فعال الصورة الرمزية زهرتي2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    79

    افتراضي

    موضوعك رائع ومتكامل وشكرا على المعلومات المفيدة




  7. #7
    مسافر فعال
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    100

    افتراضي

    فعلا اخي مستعجل شي سهل شلون غابت عن بالي انه اصل الاتراك من تركيا ؟!! هههههههههههههههه


    اخي الكريم الذي ذكرته انت صحيح لكنه يتحدث عن الترك في آسيا الوسطى و الذين اتوا منها وهؤلاء من الجنس الاصفر ( يعني يشبهون الصينيين )

    وهم الاوزبك و التركمان و القرغيز و الكازاخ والايغور و غيرهم من الاقوام التركية

    انا اتكلم عن الاتراك الذين في تركيا ( أرض الاناضول ) فهم ليسوا من الجنس الاصفر ( يعني لا يشبهون الصينيين ) فكيف صاروا اتراك ؟

    ولو رأيت أتراك تركيا ( ارض الاناضول ) لوجدتهم يشبهون الاوربيين تماما

    فكيف يكون اتراك آسيا الوسطى واتراك تركيا من عرق واحد وملامحهم مختلفة ؟

    هل اتضح ما اريد قوله ؟ فلا بأس عندي من مزيد شرح

    اشكرك على ما قدمته من معلومات اخي العزيز




  8. #8


  9. #9


  10. #10
    مسافر فعال
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    100

    افتراضي

    حياك الله اخي محيرني النقل

    انت تقول ان الاتراك اليوم الموجودين في تركيا ينتسبون في العرق والدم الى ما اشار اليه الاخوه

    الى الترك الذين خرجوا بعد زحف المغول الى البلاد الاسلامية

    طيب كيف تفسر هذا الاختلاف الكبير جدا في الشكل و الملامح بين اتراك اسيا الوسطى

    و الذين اتوا منها وهم من الجنس الاصفر ( يعني يشبهون الصينيين )

    كالاوزبك و التركمان و القرغيز و الكازاخ والايغور و غيرهم من الاقوام التركية

    و بين اتراك تركيا ( ارض الاناضول ) الذين يشبهون الاوربيين تماما ؟

    كيف يكون اتراك آسيا الوسطى واتراك جمهورية تركيا ( ارض الاناضول ) من عرق واحد وملامحهم مختلفة ؟




صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك