تونس العــــــــاصمة

Tunis



إن مدينة تونس هي العاصمة وهي تجمع بين الماضي العريق والحاضر المتجدد ولذلك ففيها المشهد الشعبي والشرقي العتيق بما تعرضه دكاكينها من منتوجات وصناعات شعبية تقليدية وفيها إلى جانب ذلك الطابع الغربي وبخاصة في أحيائها التي أنشئت خلال أوائل القرن العشرين على غرار بعض المدن الداخلية الفرنسية أما في وسط المدينة فإن السوق المركزية تعج بالحركة والحيوية وتبهرك معروضاتها من الخضراوات والفواكه الطازجة والأسماك وأنواع الحبوب والأسماك وحتى الورود والطيور.
وهذا المشهد الشعبي التجاري الزاخر أعيد تأهيله وبخاصة شارع الحبيب بورقيبة وتم تجديد واجهات الأسواق الكبرى والمحلات التجارية الفسيحة لتتضاعف متعة الفسحة والتسوق تحت أشجار الساج.
وغير بعيد عن ذلك شيدت الأحياء السكنية العصرية والمباني الكبرى لتأوي النشاطات المتعددة التجارية والبنكية والإدارية بحيث أصبحت مدينة تونس الكبرى تعد أكثر من مليوني ساكن . وفي ضاحية المدينة، تقع ضفاف قرطاج المشهورة

تونس هي عاصمة دولة تونس. هي أيضا عاصمة ولاية تونس. 2.000.000 ساكن (سنة 2006) مع ولاياتها من جملة 10 مليون لكامل البلاد، من أبرز معالمها جامع الزيتونة.





أُسِسَت المدينة حذو موقع مدينة قرطاج القديم. وأصبحت عاصمة الدولة الحفصية ("إفريقية") في القرن الخامس هجري (الثالث عشر ميادي). و كانت مركزا تجاريا هامّا في المتوسط وأوروبا.
احتلّ العثمانيون تونس، وعلى رأسهم خير الدين بربروس عام 1534 ولكن بداية من 1591 أصبح يحكمها البايات بطريقة مستقلة عن اسطنبول .
وازدهرت المدينة حيث كانت مركزا تجاريا كبيرا ومركزا للقرصنة أيضا.
وتأسست بلدية تونس إثر أمر 30 أغسطس (أوت) 1858 بفضل القائد حُسيْن الذي أصبح أول شيخ للمدينة (الى 1865). وقد كان أول من اهتمٌ بتهيئة المدينة.
سنة 1881، أصبحت مدينة تونس ككامل البلاد تحت الحماية الفرنسية فطرأ عليها العديد من التحويرات المعمارية. ومن آخر 1942 إلى وسط 1943 كانت تحت سيطرة قوّات المحور (الحرب العالمية الثانية).
ومن 1979 إلى 1990، أصبحت مدينة تونس مقر الجامعة العربية بعد اتفاقية كامب دايفد بين مصر و إسرائيل.

و تحتوي مدينة تونس على ما يقارب 1000 قصر و مساجد تعود للفتح الاسلامي لتونس منذ 1400 سنة
و من بين هذه المعالم عدة قصور تعود للحقبة الفاطمية و الاغالبة و العثمانيين و الحفصيين الذين جعلو من تونس العاصمة الثالثة لهم بعد القيروان و المهدية و من قبلهم قرطاج.



تشتهر تونس بجمالها وجذبها للسياح العرب والأجانب، ويرتبط أسم تونس بالخضرة حتى أن البعض يعتقد أن اسمها الرسمي هو «تونس الخضراء». ويستمتع الزائر إلى تونس بمشاهدة معالم سياحية من الطراز الرفيع أهمها مدينة الحمامات ومدينة طبرق وجوهرة الساحل سوسة. وتعد المناطق السياحية الجديدة مثل توزر في الجنوب وطبرق في الشمال علامات أساسية في خطة النهوض بالمنتوج السياحي ذلك أنه إلى جانب تحقق من دفع سياحي واقتصادي هام بهذه المناطق
وتنتشر على شاطئ ضواحي تونس الشمالية الذي يمتد لحوالي 30 كيلومترا، فنادق فاخرة بمناطق قمرت والمرسى وأميلكار، وتتميز سيدي بوسعيد بمنازلها التقليدية ومينائها الترفيهي، ويمكن للسائح أن يقتني وبسعر يتراوح بين 500 إلى ألفي دينار تونسي منزلا تقليديا أو شقة جميلة. وفي الطريق الرابطة بين العاصمة تونس وضواحيها الشمالية شيدت في السنوات القليلة الأخيرة بفضل استثمارات عربية، مدينة ألعاب ساحرة تقع على ضفاف بحيرة، وبها كازينوهات ومراكز تجارية وملاه متعددة، ومثل الأطفال يقصد الكبار من زوار تونس وأهلها هذه النقطة الجذابة
تتوفر تونس العاصمة وضواحيها على مختلف أصناف الفنادق من الفاخرة إلى الاقامات السياحية الشعبية. ولا تقل ضواحي تونس أهمية عن العاصمة نفسها، كونها مدنا وحواضر تاريخية تمتد شهرتها إلى العصور السالفة لتشييد مدينة تونس، وتعتبر قرطاج وسيدي بوسعيد والمرسى أهم مناطق الجذب السياحي بالضاحية الشمالية للعاصمة التونسية. وتفصل تونس العاصمة مسافة 100 كيلومتر نحو الشرق عن منطقة الحمامات وتتضاعف المسافة تقريبا للوصول الى سوسة والمنستير، ونفس المسافة تقود نحو الجنوب إلى القيروان مركز الحضارة العربية الإسلامية. وتتوسط هذه المدينة السياحية البلاد التونسية ولا سبيل للعابر نحو الجنوب والصحراء من التوقف بهذه المدينة التي ينتصب بقلبها جامع عقبة بن نافع وتحيط به أسواق أشهر المنتوجات التقليدية التونسية وحلوياتها. وتقود مسافة مائتي كيلومتر من تونس العاصمة نحو الشمال الغربي إلى أجمل مناطق السياحة الجبلية التونسية، عين دراهم وطبرقة التي تلتف بالغابات وتطل من الشمال على البحر الأبيض المتوسط.



وتتميز تونس العاصمة بمدينتها العتيقة ودروبها، بدءا بباب بحر الأشهر، لأنها تمكن من الاطلاع على معالم الحضارة العربية الإسلامية، ويشكل جامع الزيتونة محورها وتحيط به أسواق تقليدية تعرف بعرضها لمنتوجات الصناعات التقليدية التونسية من الملابس والحلويات والتوابل والتحف والمصنفات والجواهر والعطور، كما تجاور الزيتونة مراكز «القصبة» التي يوجد بها حاليا المقر الرسمي للحكومة التونسية وفروع المدينة القديمة التي جرى تجديدها في السنوات الأخيرة، وخصوصا على مستوى واجهاتها الخارجية حيث تتصدرها أبواب مشهورة يحلو بها تناول القهوة العربية و«الأرجيلة».
ولمنافسة أسواق المدينة العتيقة ابتدعت أسواق المدينة الحديثة في تونس العاصمة أسلوب شهر التسوق لجذب السياح والمتسوقين إلى منتوجاتها المتنوعة وتعمد في غالب الأحيان إلى عرض منتوجات الصناعات المحلية والتقليدية التونسية لتقديم أوسع فرص اختيار للزبائن، لكن السياح غالبا ما يقصدون المدينة القديمة لاقتناء مشترياتهم المفضلة من المنتوجات التقليدية كونها تتميز بنكهة خاصة وتحيط عملية شرائها الخاضعة لمنطق المساومة أجواء مميزة تتداخل فيها روائح فواحة من العطور والأصوات وإيقاعات موسيقية شعبية وأندلسية وشرقية.
ولزائر منطقة تونس فرصة نادرة في الاطلاع على مظاهر حضارات وتاريخ أزمنة تعاقبت على تونس بدءا بالبونقيين والرومان والوندال والبيزنطيين ووصولا إلى الحضارة العربية الإسلامية، من خلال ارتياد متاحف باردو وقرطاج والمتحف البحري بضاحية صلامبو ومتحف سيدي بوسعيد ومتحف العملة بتونس والمتحف العسكري بضاحية منوبة. وتتميز منطقة قرطاج التي يوجد بها قصر الرئاسة متنزه أثري شيد حديثا وهو عبارة عن متنزه تتداخل في مرتفعاته ومنحدراته معالم الآثار مع الحدائق الغناء وعبق التاريخ والحضارة الرومانية.
والمهرجانات هي أكثر التظاهرات الثقافية التي يقبل عليها السياح الوافدون إلى تونس، وأبرزها في العاصمة التونسية مهرجان قرطاج الذي ينظم سنويا خلال شهر يوليو (تموز) وبداية شهر أغسطس (آب) وتلتقي به نخبة الفن والموسيقى العربية والأجنبية، وتعادل تذكرة الدخول للسهرة الواحدة 20 دينارا تونسيا.





صور من شوارع و ساحات و حدائق العاصمة













































































بحيرة تونس العاصمة الشمالية

Lac de Tunis





حديقة البلفيدار -Belvédere

حديقة حيوانات







مدينة تونس العتيقة
تبدا بباب بحر حتى باب سعدون و فيها 7 ابواب
باب بحر باب البنات باب الخضراء باب سويقة باب سعدون باب الفلة باب العسل
و منطقة القصبة اين يوجد مقر الحكومة التونسية
وزارة الداخلية و وزارة المالية
و قصر بلدية تونس العاصمة













جامع الزيتونة الاعظم














جامع يوسف داي 1631 م



اسواق العاصمة





مقبرة ملوك تونس بين سنوات 1400 حتى نهاية الحكم العثماني 1881

ملوك من العهد الحفصي و الحسيني و المرادية




باب سويقة



تم تشييد هذا الجامع سنة 1104هـ/1692م. على يد محمد باي المرادي, نجل مراد الثاني لكنه يعرف باسم جامع سيدي محرز وذلك لوجوده أمام الزاوية التي تحمل اسم الرجل الصالح. وهو أهم وأكبر جامع للمذهب الحنفي.



القصبة



تونس الاستعمارية







كنيسة يونانية



ساحة باستور



بحيرة تونس العاصمة



المنزه
ضاحية تونس العاصمة الغربية





جامع الزيتونة المعمور



كنيسة روسية اورتودكسية



كنيسة روسية اخرى بالمنزه



كنيسة يونانية



كنيسة سانت فان سان دو بول الفرنسية
شارع الحبيب بورقيبة

Saint vincent de paul



tunis baie
خليج تونس العاصمة




رادس -Radés
ضاحية تونس العاصمة الجنوبية

ملعب رادس الدولي




غابة رادس



الجماهير التونسية في الموعد
كرة القدم العشق الازلي
بعض اللوحات العالمية لجماهير تونس