مـنـتـدى الـعـرب الـمـسافـرون

هذا الموقع مخصص للسياح العرب وهو احد افضل المواقع المخصصة للسياحة و مساعدة المسافرين ، و هو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب !Yahoo ، انضم الان و احصل على فرصة متابعة أخبار و معلومات و صور و مقاطع فيديو من كل دول العالم.



موضوع مغلق
صفحة 1 من 5 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 47
Like Tree0Likes

الموضوع: طنجة العالية بأسوارها.. عناق أزلي بين المتوسط والأطلسي

  1. #1
    مسافر خبير الصورة الرمزية الدكالى
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    2,072

    افتراضي طنجة العالية بأسوارها.. عناق أزلي بين المتوسط والأطلسي



    طنجه عروس الشمال اول ماعرفت من البلد الحبيب المغرب طنجه المدينه الجميله الساحره بكل

    مافيها والتى احمل لها اجمل الذكريات واتشوق لزيارتها قريبا باذن الله , ( طنجة يا العالية، عالية

    بأسوارها ). هكذا كان المطرب المغربي الشعبي الراحل الحسين السلاوي، يتغنى بهذه المدينة

    التاريخية، المسكونة بالأسطورة، والمفعمة بالدهشة وروح الجمال. مدينة ولا كل المدن، عند ضفافها

    تتكسر أمواج بحرين في عناق أزلي: البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي. وذلك فى الشمال

    الغربي من مدينة طنجه وعلى بُعْدِ اثني عشر كيلومترًا أمام رأس "سبارطيل .




















    على امتداد التاريخ كانت طنجه ملتقى للحضارات ومنتدى لتلاقح الافكار والتيارات، يقال إن من زارها، لا بد أن

    يعود إليها، ومن عاد إليها لا بد أن يسكن فيها، ويتآلف مع فضاءاتها وأهلها بسرعة، ويصعب عليه فراقها

    أو الانتقال منها. كثيرون من مبدعي العالم التجأوا إليها من أدباء ورسامين وموسيقيين، وطاب لهم المقام

    فيها . ويصعب سرد كل الأسماء والوجوه الأدبية والفنية التي مرت من هنا، أو عاشت هنا، فكتبت نصا

    مسرحيا، أو رسمت لوحة، أو صورت فيلما، أو أبدعت قصة.. يكفي أن يكون من بين هؤلاء أوجين دولاكروا،

    وماتيس، ومارك توين، وتينسى ويليامز، وبول بولز، وصموئيل بيكيت، وجان جيني، وانطوني كوين، وسواهم.

    وإذا كانت طنجة ارتبطت بالكاتب المغربي الراحل محمد شكري، وارتبط هو بها، ولم يبارحها إلا لفترات قليلة

    متقطعة من عمره، وهو الذي كان يعرف خرائطها ودهاليزها السرية، كما يعرف خطوط كفه، فإن كاتبا مغربيا

    آخر لا يقل عنه شهرة، على المستوى الدولي، هو الكاتب المغربي الطاهر بن جلون، الحائز على جائزة

    «غونكور» الأدبية الفرنسية، استوحى من أجوائها قصصا وروايات، لعل أحدثها قصة (دون كيشوت في طنجة)

    المنشورة في أحد الأعداد لجريدة «لوموند دبلوماتيك» الفرنسية الواسعة الانتشار.وللعلم،فبن جلون من

    مواليد مدينة فاس، . من الناحية الجغرافية لطنجة موقع استراتيجي خاص، فهي تقع على خريطة المغرب،

    في أقصى نقطة من شماله، وبالتالي فهي واجهة المغرب ونافذته المشرعة على أوروبا، إذ لا تفصلها عنها

    سوى 14 كيلومتراً عبر البحر. ومن الناحية التاريخية، فلها سجل حافل، تزدحم صفحاته بالكثير من الوقائع

    والأحداث، منذ كانت مدينة دولية، تتعايش فيها الأجناس واللغات، إلى أن استرجعت حريتها واستقلالها.

    ورغم تعاقب خطوات الغزاة والمغامرين فوق ترابها، بقيت طنجة، كما هي، محافظة على عطرها وسحرها،

    وعبقها القديم وانتمائها العربي والافريقي، غير آبهة بما خلفه الإنجليز والبرتغاليون والإسبان وراءهم من آثار

    ومعالم شاهدة على مرورهم بها لفترات من التاريخ، خاصة يوم كانت مدينة دولية، وعاشت تحت الحماية من

    سنة 1923 إلى سنة 1956.

    من ناحية الطقس، تشتهر المدينة باعتدال مناخها، طيلة فصول السنة، ولا يضطرب مزاجها أحيانا، سوى

    أثناء هبوب ما يسمى بالرياح الشرقية، لا سيما في العطلة الصيفية الكبرى، التي تستقطب زوارا وسياحا

    مواطنين وأجانب، من كل الفئات الاقتصادية والاجتماعية، يجيئون إليها بحثا عن الراحة والاستجمام على

    شاطئها الممتد بجانبها على مسافة ثلاثة كيلومترات والمشهور برماله الناعمة.














    أحيانا يفوق هذا الإقبال السياحي الطاقة الاستيعابية لفنادقها بمختلف تصنيفاتها، إذ تتحول المدينة طيلة

    اشهر يونيو ويوليو واغسطس ، إلى معبر لاستقبال وتوديع أفراد الجالية المغربية المقيمين في أوروبا، الذين

    يحلو لهم التوقف او المبيت فيها لالتقاط الأنفاس، قبل مواصلة الرحلة على الطريق. هي من اكبر محطات

    السفر والحل والترحال بامتياز، وليس ذلك بغريب عليها، فإن أحد أبنائها اشتهر برحلاته وجولاته حول الأقطار،

    تاركا وراءه للأجيال، مؤلفات تعكس مشاهداته لتلك الأصقاع البعيدة. إنه الرحالة العربي الشهير بن بطوطة

    الذي طاف الدنيا، وحين أعياه المسير، عاد ليدفن في تراب المدينة التي أنجبته.وتكريما له، فإن اسمه يتردد

    اليوم مئات المرات في ردهات مطار طنجة، الذي يحمل اسمه، ليكون أول من يستقبل القادمين إليها من

    مختلف أنحاء الكرة الأرضية. لعل فندق «المنزه» التاريخي ذا الطراز المعماري المستوحى من الهندسة

    الأندلسية، أشهر فنادق طنجة، وهو من فئة خمس نجوم، وقد أنشئ سنة 1930 ويعتبر من أقدم المنشآت

    السياحية في المدينة، ويتميز بموقعه وسط المدينة، حيث الحركة التجارية والرواج الاقتصادي على أشدهما.

    والآن، وقد بلغ من العمر حوالي 75 سنة، استقبل خلالها عددا من مشاهير العالم ونجومه في السياسة

    والسينما والأدب، فإن الزيارة السياحية إلى طنجة، لا يمكن أن تكتمل بدون التردد عليه.ويقول سكان

    المدينة ان هناك فندقا آخر أكثر عراقة وقدما، وهو من بيوت الضيافة الأولى، إذ يعود تاريخ بنائه على مقربة

    من الميناء، إلى سنة 1870. وتتيح الإطلالة من شرفاته، أخذ نظرة بانورامية شاملة على مضيق جبل طارق،

    حيث تمخر السفن عباب البحر، غادية رائحة، كل يوم، محملة بالمسافرين القادمين من أوروبا، او الذاهبين

    اليها، لكن الصورة في الليل تكون أحلى، حين تتلألأ الأضواء، مثل عقد من ألماس، يتراقص فوق صفحة الماء

    تلبي طنجة مختلف الرغبات لدى زوارها من السياح المغاربة والأجانب، إذ توفر لهم أمكانية واسعة لتحقيق

    كل ما يحلمون به، أو يخططون له من برامج ترفيهية أو سياحية، أو رياضية أو ثقافية، بفضل ما تتوفر عليه من

    أمكنة طبيعية: شواطئ، مساحات خضراء شاسعة، مواقع أثرية (مغارة هرقل مثلا)، دور للثقافة والفن

    ومكتبات، قاعات للسينما والمسرح، ومتاحف، وكلها تجلب المتعة للعين والفكر والقلب والروح، فيحس

    السائح بالانتشاء. كما ان التبضع في أسواقها الشعبية أو مراكزها التجارية الحديثة المزدحمة بالسلع

    والبضائع، من كل صنف ولون، فرصة للالتقاء بالسكان، والتعرف على ثقافتهم وانفتاحهم وأسلوب عيشهم

    وأذواقهم، وترحيبهم بكل وافد على مدينتهم. مقهى «الحافة»، مكان فريد في نوعه، ويكتسب شهرته

    من موقعه الجميل على منحدر صخري، وينفرد بسطيحته الصغيرة، وواجهته البسيطة، وبكؤوس الشاي

    بالنعناع، ذي النكهة الخاصة. واجتذب، على مر السنين منذ إنشائه سنة 1920، أناسا من كافة انحاء

    العالم، جلسوا فوق مقاعده،وأطلقوا العنان لنظراتهم تسبح بعيدا في شساعة هذا الكون، والتأمل في

    ملكوت الله. ومن الذين يحتفظون بذكريات عن مقهى الحافة، أفراد مجموعة «البيتلز» الموسيقية الإنجليزية

    أيام مجدها، والممثل السينمائي شين كونوري، المعروف بتقمصه لشخصية جيمس بوند.ومن المواقع

    الجديرة أيضا بالزيارة «مغارة هرقل»، التي تحكى الأسطورة أن مزاج هرقل، كان متعكرا، حين ضرب الأرض

    بقوته، فانشطرت إلى نصفين، هما القارة الافريقية والقارة الأوروبية. ويشكل الدخول إلى المغارة عالما من

    الغموض والسحر والافتتان.










    إلا أن أطرف وأغرب مكان في مدينة طنجة، هو سور (المعكازين) أي المعاكيز (الكسالى)، الذي يتجمع

    فيه السكان والزوار، أو يجلسون متناثرين في ساحته للدردشة، أو للتطلع إلى الضفة الأخرى، وراء البحر،

    حيث تتراءى اسبانيا من بعيد، إذا كان الجو صحوا. فسور الكسالى يمثل اقصى درجات الغواية للتفكير في

    الهجرة الى الفردوس الاوروبي.وثمة منظاران بلون أزرق، منتصبان فوق الساحة لتقريب الرؤية أكثر بصفة

    أدق، مقابل دريهمات معدودة. وفي نفس الساحة يرقد مدفع قديم ما زال ماثلا للعيان، شاهدا على مرحلة

    تاريخية، كان له فيها دور الدفاع عن المدينة أيام الحروب.






    وهناك من يحرص على التقاط صورة للذكرى على أيدي مصورين متجولين، يكسبون رزقهم، بعرقهم في

    ساحة تحمل اسم «المعاكيز» أي الخاملين. ويقال ان السبب في هذه التسمية يعود إلى تاريخ قديم، أيام

    القوافل التجارية، كان فيه التجار الناشطون ينزلون إلى السوق للبيع والشراء، بينما يجلس الخاملون منهم

    تحت الطلال للاستراحة من تعب الرحلة، فيستغرقهم النوم، ولا يقومون بالمهمة التي قطعوا المسافات

    من أجلها.وبالفعل، فإن المكان متنفس طبيعي، مفتوح على البحر والفضاء، ويضج بالحركة والناس، وشغب

    الأطفال. وتوجد بالقرب منه محلات وأكشاك الجرائد، ومطاعم تقدم كل أنواع المأكولات المغربية والفرنسية

    والاسبانية والإيطالية. ومنذ مدة أطلق رسميا من طرف السلطات المحلية على المكان لقب «ساحة

    مدينة فارو البرتغالية»، بمناسبة ذكرى توأمتها مع مدينة طنجة، كـ «حدث يوثق علاقات الإنسان بأخيه

    الإنسان»، لكن لا أحد من السكان يحفظ هذا الاسم الجديد أو يتذكره الكل يعرف فقط «سور المعاكيز».

    وطنجة أيضا مدينة السهر وتشتهر باحتضانها لفضاءات تغري بالاستجابة لنداءات كلمات عمر الخيام التي

    يشدو بها صوت أم كلثوم في المرابع الليلية «فما أطال النوم عمرا، ولا قصر في الأعمار طول السهر!».











    ومعروف عن سكانها حبهم للسهر، والجلوس في المقاهي والمطاعم، إلى ساعة متأخرة من الليل، ويذهب

    البعض إلى حد القول إن هذه العادة مكتسبة من خلال معاشرتهم للإسبان المعروفين بافتتانهم وعشقهم

    للحياة!. وإذا كانت القوة السياحية الضاربة لطنجة تكمن في جماليتها، فإن السكان لا يخفون تذمرهم مما

    لحقها في السنوات الأخيرة من خدش لمشهدها العمراني العام، من خلال البناء العشوائي الذي ينمو في

    جنباتها مثل نبات الفطر، إضافة إلى عمارات سكنية حديثة تحل محل الحدائق الخضراء، فيما يشبه هجوما

    كاسحا بالاسمنت المسلح على كل شبر فيها لاستثماره عقاريا.





    غير أن هناك جهودا مكثفة مبذولة، على المستوى الرسمي، من أجل الحفاظ على صورتها وتحسين

    بنيتها التحتية، واستغلال كل مؤهلات المدينة وروافدها الطبيعية والتاريخية،





    لتصبح نموذجا يحتذى به في الترويج التجاري والنهوض السياحي والثقافي والفني. وتنامى هذا الاهتمام

    بالخصوص، بعد أن أخذ الملك محمد السادس يتردد على المدينة باستمرار، في العطلة الصيفية، وفي

    العديد من المناسبات، مما جعلها محجا لكبار الشخصيات القادمة من الخارج . وهناك الآن عدة أوراش

    مفتوحة للبناء، من بينها «الميناء المتوسطي»، وهو مشروع تنموي واقتصادي كبير، اضافة إلى سلسلة

    من المشاريع الطموحة لترسيخ مكانة طنجة وإعادة الاعتبار إلى موقعها واشعاعها التاريخي والسياحي.

    تحياتى ,,,,,,

    [glint]( منقول بتصرف وقد اضفت له بعض الصور من ارشيفى ومن النت )[/glint]




  2. #2


  3. #3
    عضو ينتظر التاكيد من الايميل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    88

    افتراضي

    شكرا اخوي ايوب موضوع جميل وصور اجمل
    تحياتي




  4. #4


  5. #5
    مسافر متميز الصورة الرمزية عبدالله فرجينيا
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    376

    افتراضي

    تقريررائع
    وصور أروع يابو فهد
    .
    .
    تسلم يمينك
    .
    .
    والله أني افكر اسرق بعض الصور
    .
    لكن خساره مكشوفه
    .
    .
    كانت عندي صور جميله لطنجه
    ..
    الله يسامح اللي مسحها
    .
    .
    :112:




  6. #6
    مسافر متالق الصورة الرمزية مشمش .
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    1,098

    افتراضي

    كان من حظي بأن حضرت صباحاً

    فصارات البسمة عالية المُحيا منذوا بداية يوم عمل

    أعتبرته جميل وبهيج لإطلاعي على كُل البهجة طنجة

    اشكرك من الأعماق

    دمت بمساحات ود


    (( العذاب أسهل النشاطات الأنسانية .. أما الفرح فهو أصعبها .. فليس هناك إنسان يولد سعيداً .. ولكن الأنسان هو الذي يصنع سعادته بنفسه ))




  7. #7


  8. #8
    مسافر خبير الصورة الرمزية saudi_cool
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,748

    افتراضي

    مشكووووووور اخوي الدكالي

    وبارك الله فيك على التقرير الزووووين




    قال تعالى: {لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد}..


  9. #9
    عضوة البوابة المغربية المتألقة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    1,133

    افتراضي

    موضوع مميز عن مدينة طنجة يعطيك الصحة


    تحياتي


    لا مال أكثر نفعا من العقل ،ولا فقر أشد من الجهل ،و لا وحدة أوحش من العجب ، و لا مظاهرة كالمشاورة ،و لا حسب كحسن الخلق .


  10. #10
    مسافر خبير الصورة الرمزية الدكالى
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    2,072

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة planazur مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم

    صور ممتازة لطنجة عروس الشمال

    تقرير مزيان

    يعطيك الصحة


    تحياتي


    ايوب



    اخى العزيز ايوب

    الف شكر لمرورك وتسجيل كلاماتك الحلوه , يعطيك الصحه اخى العزيز .

    تحياتى ,,,,,,




موضوع مغلق
صفحة 1 من 5 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 0 (0 من الأعضاء و 0 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك